رفاق بوطوالة يسمون الوضع بمدينة سوق السبت بالكارثي

-ملفات تادلة 24-

خرج حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بسوق السبت، عن صمته حيال الوضع الكارثي الذي تعيشه المدينة على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، متهما الجهات المسؤولة محليا وإقليما باستثنائها من أي تنمية حقيقية.

وكشف فرع الحزب في بيان له، عن ما وصفه بضعف الخدمات الصحية بمستشفى القرب بسوق السبت، والمستوصفات المتواجدة بالمنطقة، من خلال الضعف البين لتجهيزات الطبية، وعدم كفاية الأطقم الطبية، والتعامل السيء مع المرتفقين والتي وصلت، على حد تعبير البيان، إلى فبركة المتابعات في حق المواطنين والمناضلين الذي يفضحون هذا الوضع ويطالبون بحقهم في الصحة والتطبيب.

وبخصوص الوضع التعليمي بالمدينة، فاعتبر رفاق بوطوالة، في ذات البيان، أنه يعاني من عدة اختلالات على رأسها الخصاص الكبير في الأطر الإدارية والتربوية، وتعطيل إخراج المؤسسات التعليمية المحدثة إلى الوجود، إضافة إلى الاكتظاظ المهول خاصة في سلك الابتدائي.

ووقف البيان عند ما اسماه سيادة الفوضى بالسوق الأسبوعي والمتمثلة في احتلال الملك العمومي، وفرض حواجز وسط الطريق بأغلب شوارع المدينة بشكل غير قانوني، بل أمام مرأى ومسمع السلطات المحلية.

كما سجل الحزب في ذات البيان، غياب بنيات ثقافية بالمدينة، كالخزانة البلدية والمركب الثقافي ومركز الاستقبال وملاعب القرب، بالإضافة إلى الفضاءات الخضراء، وكذا تفاقم الوضع البيئي جراء حرق مطرح النفايات باستمرار، حيث تتحول المدينة إلى سحابة دخان تستحيل الحياة معها ويحول حياة ساكنة سوق السبت إلى جحيم لا يحتمل، يقول البيان.

ونبه الحزب في بيانه إلى تزايد حالات السرقة والنشل و” الكريساج ” بالمدينة مما يجعل المواطنات والمواطنين في خطر مستمر، محمل مسؤولية هذه الاختلالات إلى القائمين على الشأن العام من مجلس جماعي وسلطات محلية وإقليمية، وداعيا في نفس الوقت ما اسماها بالقوة الحية بالمدينة إلى توحيد النضالات من أجل مجابهة هذا الوضع المتردي.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...