مهاجرون مغاربة عالقون بليبيا يناشدون السلطات المغربية لإعادتهم لوطنهم

– محمد لغريب-

أعلن جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع طرابلس، أن حرس السواحل الليبية تمكن ليلة السبت 19 أكتوبر الجاري، من إنقاذ 148 مهاجرا غير شرعي بينهم رجال ونساء وأطفال من جنسيات مختلفة عربية من مصر والسودان والجزائر والمغرب، ومن جنسيات إفريقية وأسيوية، كانوا على متن ثلاثة قوارب مطاطية في عرض البحر.

وأشار الجهاز في بلاغ له، على صفحته بالفايسبوك، أن هذه القوارب انطلقت من مدينة زوارة الليبية متجهة صوب الشواطئ الأوروبية، وأن عملية الإنقاذ تمت بصعوبة كبيرة بسبب قلة الإمكانات، وأنه تم نقل المهاجرين عبر الحافلات من ميناء طرابلس البحري إلى منطقة طريق السكة.

وكان مركز جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بطرابلس، قد وجه نداء إلى المنظمات الدولية المهتمة بقضايا المهاجرين، أعلن فيه أنه لم يعد يستطيع استقبال المهاجرين، بسبب قلة الإمكانيات والاكتظاظ وانعدام عملية العودة الطوعية الإنسانية للمهاجرين، وكذلك تجاهل المنظمات الدولية والمحلية لزيارة المهاجرين وتوفير المستلزمات النسائية ومستلزمات الأطفال والأم والملابس ومواد التنظيف ومراتب النوم وغيرها من الضروريات.

ويطالب المهاجرون المغاربة العالقون بالأراضي الليبية، بتدخل السفارة المغربية بتونس من أجل إعادتهم إلى وطنهم، أسوة بباقي الدول العربية والإفريقية التي يبدل ممثليها الديبلوماسيين بليبيا وتونس الجهود من أجل إرجاع المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم الأصلية.

ويعيش المهاجرون المغاربة أوضاعا إنسانية مأساوية بالأراضي الليبية بسبب قلة التغذية والأمراض والإنهاك اليومي والإحباط في تحقيق حلم الوصول إلى الشواطئ الأوربية، وهو الوضع الذي أصبح معه لزاما تدخل وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لرفع المعاناة عن المواطنين المغاربة العالقين بالأراضي الليبية.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...