إضرابات طعامية في صفوف معتقلي حراك الريف وال AMDH تدق ناقوس الخطر

ملفات تادلة 24

إلى حدود اليوم 09 شتنبر 2019، لازال الإضراب عن الطعام الذي يخوضه بعض معتقلي حراك الريف، في بعض سجون المغرب، قائما، يتعلق الأمر بالمعتقل كريم أمغار، المتواجد بسجن طنجة 2، والمحكوم بعشر سنوات سجنا نافدا، الذي يخوض غير محدود عن الطعام منذ 23 غشت الماضي، وربيع الأبلق المعتقل بسجن طنجة 2، الذي دخل مرة أخرى في إضراب عن الطعام، وكذا المعتقل كريم أحيدار، المتواجد حاليا بسجن عين عيشة بتاونات، والمحكوم بثلاث سنوات سجنا نافدا، والذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 26 غشت الماضي، بالإضافة إلى المعتقل عبد الحق الفحصي، المرحل مؤخرا إلى سجن تولال 2، والذي تم وضعه في السجن الإنفرادي ومنع عائلته من زيارته (حسب معطيات مستقاة من عائلات المعتقلين)

وقد أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بيانا، حملت فيه الدولة المغربية المسؤولية عن معاناة معتقلي حراك الريف وعائلاتهم، خصوصا فيما يتعلق بأوضاع المعتقلين من داخل السجون، وكذا معاناة عائلاتهم مع التنقل، نظرا لغياب وسائل النقل في اتجاه بعض السجن، مثل سجن طنجة 2.

وطالبت الجمعية في بيان نتوفر على نسخة منه، الدولة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف بشكل فوري غير مشروط، “معتبرة كل يوم يقضونه في السجن بمثابة جريمة في حقهم، وفي حق الحريات ببلادنا”، كما حملت –في ذات البيان- الدولة “المسؤولية في توفير الرعاية  الواجبة للمعتقلين على خلفية حراك الريف، وتحسن شروط اعتقالهم، والتدخل الفوري لفتح حوار جدي معهم الاستجابة لمطالبهم المشروعة”.

كما وجهت الجمعية النداء إلى “كافة الهيئات الفعاليات الديمقراطية ببلادنا …قصد تكثيف وتوحيد الجهود والنضال من أجل الضغط لفرض إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين  ومعتقلي الرأي وعلى رأسهم معتقلي حراك الريف”.

https://milafattadla24.com


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...