أساتذة التعاقد يفتتحون الموسم بالعودة إلى شوارع الرباط

ملفات تادلة 24 – محمد تغروت

شهدت مدينة الرباط اليوم الأحد فاتح شتنبر 2019، عودة الأساتذة المنضوين تحت لواء “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” إلى شوارعها، وذلك من خلال مسيرة احتجاجية انطلقت من باب لعلو في اتجاه البرلمان، مرورا بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني التعليم العالي والبحث العلمي، وباب الرواح.

واختارت التنسيقية لهذه المسيرة شعار “معركة مستمرة وفاء للشهداء حتى إسقاط مخطط التعاقد”، واعتبر عادل الداودي (عضو المجلس الوطني للتنسيقية)، في تصريح أدلى به لملفات تادلة24، أن المسيرة تهدف إلى “إرسال رسائل واضحة إلى الحكومة من خلال الوزارة الوصية مفادها أننا –الأساتذة- نرفض ما يسمى بالتوظيف الجهوي، باعتباره نسخة مشوهة من التعاقد”، معتبرا أن مطلب “إسقاط التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية لا تنازل عنه”.

وعرفت المسيرة حضور ممثلين عن التنسيق الخماسي للنقابات التعليمية، حيث ألقى عبد الرزاق الادريسي، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي، كلمة باسم هذا التنسيق، اوضح فيها أن الوزارة لم تناقش مع النقابات ملف التعاقد سوى في مرحلتين بحضور تنسيقية الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وأن هذا الملف لحدود الساعة لم يناقش مع النقابات التعليمية، مجددا رفض النقابات الخمس للتعاقد ومطالبتها “بإدماج كل الذين فرض عليهم التعاقد المشؤوم ” (حسب تعبيره).

وأعاد لحسن هلال عضو المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، في الكلمة الختامية التي قرأها باسم التنسيقية، التذكير برفض التنسيقية لمخطط التعاقد وكل المراسيم التي تشرعنه، وكذا القانون الاطار  وقانون الإضراب، وكذا بباقي مطالب التنسيقية من قبيل تعميم الحركة الوطنية، توحيد صندوق التقاعد على غرار الأساتذة الخاضعين للنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، وكذا التراحع عن ترسيب أساتذة فوج 2019.

https://milafattadla24.com


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...