مقتل عاشر صحفي هذه السنة بالمكسيك على يد العصابات الإجرامية

-ملفات تادلة 24-

عثرت السلطات المكسيكية أمس السبت في بلدة “تيوبيلكو” وسط المكسيك على جثة الصحفي “نيفيث كونديس جاراميلو” البالغ من العمر 42 عاما، مضرجا في دمائه بعد تلقيه عدة طعنات بمختلف أنحاء جسمه.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن نيفيث كونديس جاراميلو كان يعمل مديرا للأخبار بإذاعة “أوبسيرفاتوريو ديل سور في تيوبيلكو” المختصة في الشؤون المحلية.

وأعلن المدعي العام بولاية المكسيك أن السلطات الأمنية والقضائية فتحت تحقيقا في هذا الحادث الذي استهدف الصحفي جاراميلو.

وتعتبر هذه عاشر مرة يقتل فيها صحفي بالمكسيك هذا العام، بسبب وجود عصابات إجرامية خاصة بهذه المنطقة الجبلية.

وقال مكتب مراسلون بلا حدود في المكسيك إنه وفقا لأقارب الصحفي الذي عثر عليه ميتا، فقد تلقى تهديدات في نونبر 2018 ويونيو الماضي.

وحسب تصنيف منظمة مراسلون بلا حدود، فإن المكسيك تعتبر واحدة من أخطر الدول في العالم بالنسبة لحرية التعبير، مثلها مثل أفغانستان وسوريا واليمن. إذ تحتل المرتبة 147 من أصل 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ عام 2000 إلى الآن قتل حوالي 100 صحفي معظمهم تلقى تهديدات بالقتل قبل وفاتهم فيما الغالبية العظمى من جرائم القتل بقيت دون عقاب.


قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...