جمعية حقوقية تطالب بالتحقيق في مزاعم تحويل أرصدة جمعية مرضى القصور الكلوي إلى حسابات خاصة

-ملفات تادلة 24-

طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت، بفتح تحقيق شامل لكشف عما أسماهم ب المتورطين، من أعضاء مكتب جمعية مرضى القصور الكلوي بالمدينة، في تحويل مبالغ مالية مهمة مرصودة للجمعية إلى حسابات خاصة بصيدليات ومختبرات يمتلكونها.

وكشف فرع الجمعية الحقوقية في بلاغ له، نتوفر على نسخة منه، أنه توصل بوثائق تفيد أن أعضاء بمكتب الجمعية قاموا بتحويلات مالية لفائدة مختبراتهم وصيدلياتهم، كما قاموا بفحوصات لمجموعة من المرضى ببعض المختبرات التابعة لهم دون أدني احترام للقانون الذي يمنع ذلك بشكل واضح.

واعتبر الفرع في ذات البلاغ أن هذه “التصرفات اللامسؤولة” تدخل في نطاق استغلال النفوذ وضرب مبدأ تكافؤ الفرص، واستغلال العمل الجمعوي النبيل لأهداف شخصية مقيتة ومحاولة خسيسة للاغتناء غير المشروع، على حساب معاناة وفقر المرضى الذي يتحولون الى رهائن بيد بعض مسيري جمعية مرضى القصور الكلوي بسوق السبت.

وشدد حقوقيو سوق السبت على ضرورة فتح تحقيق جاد ونزيه لاستجلاء الحقيقة ومحاسبة المتورطين في هذه القضية الخطيرة -على حد تعبير البلاغ-حفاظا على سلامة وصحة المرضى وحماية للمال العام من الهدر.

وطالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بضرورة تعميق البحث والتقصي والتحري في شان الاتهامات الموجهة لأعضاء مكتب جمعية مرضى القصور الكلوي، والإسراع بعرض الملف على القضاء في أقرب الآجال حتى لا يدخل دائرة النسيان، ضدا على تنفيذ القانون والوفاء بالالتزامات الوطنية والدولية وإعمال مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وعبر فرع الجمعية عن تضامنه مع فاضح هذا الملف الذي يتم التضييق عليه ومحاولة إخراسه على إثر متابعته قضائيا، مشيرة إلى أن الجمعية تتابع هذا الملف الخطير، وأنها تنصب نفسها طرفا مدنيا من أجل كشف المتورطين واستجلاء الحقيقة وكشف اللوبيات التي تتاجر بمأسي الفقراء.

وفي أول رد فعل له سارع مكتب جمعية مرضى القصور الكلوي بسوق السبت في اجتماعا له يوم 09 غشت الجاري، إلى تكذيب ما يروج له من اتهامات بمنصات التواصل الاجتماعي، مؤكدا على عزمه رفع دعوة قضائية ضد أحد النشطاء الذي يتوفر -بحسب بلاغ الجمعية-على وثائق تثبت بالملموس تورط أعضاء من مكتب جمعية مرضى القصور الكلوي في هذه الخروقات الخطيرة.

ملفات تادلة 24: https://milafattadla24.com

 


قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...