بني ملال: أسرة تتهم مصحة خاصة بالتسبب في وفاة أم بعد عملية جراحية بسيطة


– ملفات تادلة –

طالب السيد الحسين العبيدي بإجراء بحث وتحقيق عميق في ملابسات وفاة زوجته بعد خضوعها لعملية جراحية في إحدى المصحات الخاصة ببني ملال، واتهم المصحة بالإهمال المؤدي إلى الوفاة فيما اتهم طبيب التخدير الطبي والإنعاش الجراحي المسؤول عن العملية بالخطأ الطبي.

وتعود ملابسات وفاة السيدة ربيعة المودن زوجة السيد العبيدي، إلى يوم 25 مارس الماضي، حين أدخلت لمصحة خاصة من أجل إجراء عملية بسيطة في الرحم، إلا أنها لم تخرج من الغيبوبة منذ تخديرها ولم تستفق منذ إجرائها يوم 26 مارس إلى أن تم إعلان وفاتها يوم 01 أبريل الجاري حسب تصريح العائلة.

وفي تصريح لملفات تادلة قال السيد العبيدي وابنته أن المستشفى يتحمل مسؤولية وفاة زوجته، وأن مسؤولا بالمستشفى طلب منهم نقلها إلى المستشفى الجهوى ببني ملال بسبب عدم توفر المصحة على المعدات الكافية لإنعاشها، وأن وفاتها محتمة إن ظلت بالمصحة، وأضاف السيد العبيدي أن مالك المصحة أكد له أن المصحة لا تتوفر على المعدات اللازمة لإنقاذها، وأنه لن ينفق 5 ملايير سنتيم من أجل آلات لن يعوض ثمنها.

من جهته نفى الدكتور (ب) مالك المصحة أية مسؤولية له ولمصحته في وفاة السيدة ربيعة، وقال في اتصال بملفات تادلة أن المصحة تتوفر على كامل المعدات اللازمة للإنعاش الجراحي وللتدخل اللازم في هذه الحالة، ونفى أن تكون وفاة السيدة بسبب غياب المعدات.

وقال الدكتور مالك المصحة أن مصحته تراعي جميع الشروط والمعايير القانونية، وأضاف أن مصحته خضعت منذ شهر لزيارة لجنة صحية أكدت مراعاتها للمعايير، وحين سؤالنا عن سبب نقل السيدة ربيعة إلى المستشفى الجهوي ببني ملال، أجاب أن عملية نقلها كانت تقديرا لطبيب التخدير والإنعاش الجراحي بموافقة عائلة الهالكة.

ووجه السيد العبيدي شكاية إلى وكيل الملك ضد الدكاترة مالك المستشفى والجراح الاختصاصي في أمراض النساء والعقم وطبيب التخدير وطالب بالحصول على تقرير طبي مفصل يوضح سبب الوفاة، فيما وجه طلبات مؤازرة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان والهيئة المغربية لحقوق الإنسان، وجمعية إنصات لمناهضة العنف ضد النساء واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال – خريبكة.

 





شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...