وفاة طفلة بسبب الإهمال يشعل فتيل احتجاجات عارمة للتلاميذ بقلعة السراغنة


– ملفات تادلة –

أشعلت وفاة تلميذة بإقليم قلعة السراغنة أمس الاثنين 21 أبريل، فتيل احتجاجات عارمة، في صفوف التلاميذ احتجاجا على غياب سيارة الإسعاف والإهمال مما عجل برحيل زميلتهم أمام أعينهم في غياب تام لأي تدخل لإنقاذها.

لطيفة الصبار 13 سنة، تمليذة بالسنة الثانية إعدادي ونزيلة بدار الطالبة بمركز العامرية، توفيت بعد أن أصيبت بحالة إغماء، وعاين زملاؤها احتضارها على مدى عدة ساعات دون أن تحضر سيارة الإسعاف لنقلها أو أن تقدم لها أية مساعدة طبية فعلية.

واحتجاجا على الإهمال الذي أودى بحياة زميلتهم نظم التلاميذ اليوم الثلاثاء مظاهرة عفوية أمام مقر قيادة بني عامر، رددوا فيه شعارات تندد بما أصاب زميلتهم، قبل أن يتوجهوا في مسيرة عارمة على الأقدام انضم إليها بعض الآباء والساكنة باتجاه مقر عمالة قلعة السراغنة التي تتواجد على بعد 28 كلم من المركز المذكور.

 


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بقلعة السراغنة، من جهتها حملت السلطات المحلية والمنتخبين مسؤولية وفاة التلميذة لطيفة، وطالبت ’’بفتح تحقيق جاد ومسؤول حول ملابسات الحادث وتحديد المسؤوليات حول الإهمال الذي كان من أسباب وفاة الطفلة‘‘، كما طالبت بوضع حد لوفاة المواطنين بسبب الإهمال، حسب بيان اطلعنا على نسخة منه.

وردا على ما آل إليه الوضع الصحي بالإقليم من تدهور خطير دعا فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بقلعة السراغنة، المواطنين إلى المشاركة في الوقفة الاحتجاجية الجماعية أمام المستشفى الاقليمي ” السلامة ” يوم الخميس 24 ابريل 2014 على الساعة السادسة والنصف مساء.

ودعا فرع الجمعية في نداء وجهه للمواطنين إلى الاحتجاج على ’’الخدمات الصحية والطبية بالمستشفى الإقليمي،التي تحولت إلى كابوس يجتم على صدور المواطنين والمواطنات ،كلما توجهوا لطلبها‘‘ كما أورد في نفس النداء جملة من المشاكل التي يتخبط فيها قطاع الصحة بالمدينة والإقليم.




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...