أسفي تحبس أنفاسها يوم 20 مارس: حملة لارتداء القناع ضد التلوث


– ملفات تادلة –

دعت شبكة الدفاع عن البيئة و ضد مشروع المحطة الحرارية، في بيان لها توصل ” موقع ملفات تادلة ” بنسخة منه، جموع المواطنين و المواطنات للمشاركة في حملة ارتداء الاقنعة يوم 20 مارس، احتجاجاً على التلوث الذي تتخبط فيه مدينة آسفي على مر السنوات، و أضافت الشبكة، أنها قررت الدعوة للحملة بعد وقوفها على مسلسل النزيف البيئي الخطير( الذي يتهدد وجود الكائنات الحية و يُنهك صحة المواطنين) و الذي تعيشه المدينة، آخره تسرب غازات المركب الكيماوي ليلتي الجمعة و السبت 07 و 08 مارس 2014 في شهر مارس حيث ترتب عن ذلك تنقل العديد من السكان ضحايا الاختناق إلى مستشفى محمد الخامس و أجبروا على دفع مبالغ مالية مقابل دخول المستعجلات.

و استنكرت الشبكة هذه الانبعاثات السامة، كما طالبت بضرورة احترام المعايير الدولية ضمانا لحق المواطنين في العيش في بيئة سليمة،و أعتبرت الشبكة أن ما سمي ب ” ربيع آسفي” ما هو إلا شعار زائف، الغرض منه ذر الرماد في العيون، و هو ‘الربيع’ الممول من طرف أكبر الملوثين لبيئة المدينة، وطالبت أيضا بتزويد مستشفى المدينة بكافة ما يحتاج إليه من معدات و أطر و غيرها، و توفير التطبيب المجاني للمواطنين لمواجهة ما يتسبب فيه المركب الكيماوي من إضرار بصحتهم جراء تلويثه للنظام البيئي.

وأردف بيان الشبكة، دعوتها كافة الغيورين و المعنيين إلى المشاركة في الوقفة التي ستنظمها الشبكة يوم 30مارس 2014 مع حمل الأقنعة الواقية، بعد اليوم الاحتجاجي 20 مارس.





شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...