كويكب “محتمل الخطورة” يدنو من الأرض!

-ملفات تادلة 24-

كشف علماء الفلك أن كويكبا كبيرا بما يكفي ليحدث بعض الضرر إذا اصطدم بالأرض، سيمر بالقرب من كوكبنا بشكل وثيق هذا الأسبوع لدرجة أنه سيكون أقرب إلينا من القمر.

ولحسن الحظ، سيمر الكويكب بهذا المسار النادر قرب كوكبنا دون أي ضرر. ومع ذلك، في هذه العملية، سيصبح ساطعا بدرجة كافية لرؤيته بالمنظار، وهو أمر نادر آخر بالنسبة لجسم قريب من الأرض (NEO)، وبذلك سيكون واحدا من أبرز الأحداث المماثلة في السنوات الأخيرة.

ومعظم الكويكبات التي تمر بالقرب من القمر تكون صغيرة جدا بحيث لا يمكن رؤيتها إلا بواسطة التلسكوبات المتقدمة أو مسوحات السماء، وقد تحترق تماما في الغلاف الجوي إذا اصطدمت بالأرض (كما يفعل البعض أحيانا).

وأطلق مركز الكواكب الصغيرة التابع للاتحاد الفلكي الدولي على الصخرة الفضائية اسم 2024 MK.

ويبلغ قطر الكويكب ما بين 130 و280 مترا (427 و919 قدما)، وفقا لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، وتم اكتشافه في 16 يونيو، قبل الإعلان عنه رسميا في 19 يونيو.

ومن المتوقع أن يمر الكويكب في أقرب نقطة له من الأرض في 29 يونيو، حيث سيكون على بعد 184 ألف ميل (296 ألف كم). وللمقارنة، فإن القمر يبعد في المتوسط ​​نحو 239 ألف ميل (384 ألف كم) عن كوكبنا.

وتقول وكالة الفضاء الأوروبية إن 2024 MK سيصل إلى ذروة سطوع تبلغ 8.5 درجة، وهو ما يمكن مقارنته بسحابة ماجلان الكبرى بالنسبة لمراقبي السماء ذوي الخبرة.

وباستخدام تلسكوب هواة، من المفترض أن يكون الكويكب مرئيا من النصف الجنوبي للكرة الأرضية مع اقترابه من الأرض وسيكون من الأسهل رؤيته من النصف الشمالي للكوكب بعد أقرب اقتراب له يوم السبت، عندما يبدأ بالابتعاد عنا.

ونظرا لحجمه وقربه من الأرض، يصنف 2024 MK بأنه جسم قريب من الأرض (NEO) وكويكب “محتمل الخطورة”.

ومع ذلك، يؤكد علماء الفلك أنه لا يوجد احتمال للتأثير، ولكن على المستوى الكوني، يعد هذا في الواقع بمثابة تحليق قريب جدا لجسم بهذا الحجم.

ومن المتوقع أن يتحرك الكويكب بسرعة 9.37 كيلومترا في الثانية، أو نحو 20960 ميلا في الساعة. وللمقارنة، تبلغ سرعة الصوت على الأرض 767 ميلا في الساعة (1234 كم/الساعة).

ومن غير المرجح أن يضرب 2024 MK الأرض. ووفقا لمركز ناسا لدراسات الأجسام القريبة من الأرض، فإن احتمال اصطدام هذا الكويكب بالأرض هو 0.00000095 في عام 2116.

وإذا كنت ترغب في متابعة مسار هذا الكويكب بالقرب من كوكبنا باستخدام تلسكوب صغير أو زوج من المناظير، فيمكنك استخدام أداة تتبع مثل موقع The Sky Live.

وإذا لم تتمكن من اكتشافه بنفسك أو لم يكن لديك المعدات المناسبة، فسيقوم موقع Virtual Telescope Project بمراقبة هذا المرور النادر وبثه عبر الإنترنت.

وكالات




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...