طريق تثير استياء ساكنة جماعة أولاد فنان

-نهيلة التيجاني*

عبر عدد من المواطنين والسائقين المهنيين عن استيائهم مما آلت إليه حالة الطريق الرابطة بين مدينة وادي زم وجماعة أولاد فنان عبر قصبة الطرش، بإقليم خريبكة، والممتدة على مسافة حوالي 14 كلم.

وأكد السائقون المهنيون في تصريحات متطابقة لملفات تادلة 24، أن وضعية الطريق أصبحت كارثية بعد تآكل جنباتها، مما تسبب في حوادث سير كثيرة خلفت العديد من الضحايا.

واعتبروا، أن هذه الطريق تشكل شريانا لقبائل السماعلة باعتبارها منفذا رئيسيا للولوج إلى مدينة وادي زم وخريبكة وبني ملال، خاصة بعد تدهور حالة الطريق الإقليمية رقم 3511 الرابطة بين مركز أولاد فنان والطريق الوطنية رقم 25.

وطالب السائقون الجهات المعنية بالتدخل العاجل لإصلاح هذه الطريق المنسية وتوسيعها، ورفع المعاناة عن مستعمليها، والذين تتضرر مركباتهم بفعل الحفر والمطبات المنتشرة وسط وعلى جنباتها.

وفي تصريح للجريدة، قال الحاج السعيد وهو سائق سيارة أجرة، أن هذه الطريق أصبحت تشكل كابوسا للسائقين بفعل المشاكل اليومية التي تعترضهم جراء هشاشتها وضيق مساحتها، وكذا الأضرار التي تلحقها بمركباتهم، فضلا عن حوادث السير المتكررة بها.

وعبر المتحدث عن غضبه من صمت المسؤولين عن وضعية الطريق رغم النداءات التي ما فتئت الساكنة والمهنيين يطلقونها، باعتبارها تكتسي أهمية كبرى في الحياة اليومية لساكنة جماعتي أولاد فنان وقصبةالطرش.

وأضاف السعيد، أن إصلاح هذه الطريق بات ضرورة ملحة لا تقبل التأجيل، مشددا على حاجة المنطقة إلى تنمية حقيقية لرفع العزلة عنها، وأن  إصلاحها يشعر الساكنة بالكرامة التي هي حق مشروع لكل مواطن مغربي.

*صحافية متدربة

 

 




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...