جمعية حقوقية بالقصيبة تطالب بتعميم الاستفادة من خدمات “الطوبيسات” على كافة الأحياء

-كنزة فاتح*

طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالقصيبة، السلطات المحلية إلى التجاوب مع مطالب ساكنة ” ايݣيݣ الشرقية”، وحي “تامعوت” بتحديد ووضع علامتين لتوقف الحافلة العمومية، حتى يتسنى للمواطنات والمواطنين القاطنين بالقرب من الحيين المذكورين، الاستفادة من خدمات الحافلة العمومية إسوة بساكنة مختلف الأحياء بالقصيبة والنواحي.

وجددت الجمعية في بيان لها توصلت به جريدة ملفات تادلة 24، دعوتها السلطات إلى العمل على إخراج حق الاستفادة من النقل العمومي بمختلف أنواعه من دائرة الصراع والتجاذبات بين مختلف مهنيي القطاع، بما يضمن استفادة الساكنة من حق التنقل دون تمييز.

وقالت الجمعية في ذات البيان، إن ساكنة الأحياء المذكورة وضعت طلب وضع “علامتين” لتوقف الحافلة العمومية بالقرب من مساكنها، لدى مختلف الجهات والسلطات المحلية والإقليمية، وبأنهم تلقوا وعودا متكررة بقرب تعيين لجنة مختلطة تمثل مختلف المصالح المختصة لمعاينة المكان المناسب لوضع تلك “العلامتين”.

وأضافت، أنه يوم 10 يونيو الجاري، تحول النقاش داخل اللجنة المعاينة، إلى مناوشات بين ممثل الساكنة المطالبة بالحق في التنقل عبر الحافلة العمومية، وبين من حضر وسط اللجنة فقط، من أجل تعطيل ذلك الحق الحيوي لقسط كبير من الساكنة، مشيرة إلى أن هذه المناوشات كانت بحضور ومباركة السلطة المحلية التي التزمت الصمت والحياد السلبي، مما يبقي الوضع على حاله، ويكرس التمييز من خلال استمرار تعطيل حق جزء من الساكنة المعنية من الاستفادة من خدمات النقل العمومي. يورد البيان.

 وشددت الجمعية الحقوقية، على ضرورة ألا يتم إفراغ “الحق في التنقل” من مضمونه الحقوقي كما تنص عليه مختلف التشريعات الوطنية والمواثيق الدولية، وفي مقدمتها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، داعية إلى وضع حد لحالات الإحساس بالغبن والاحتقار والتذمر التي تستشف من كلام ساكني الأحياء المعنية.

*صحافية متدربة




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...