الاشتراكي الموحد ببني ملال يستنكر تشريح جثة مسنة رغم توفرها على ملف طبي

-ملفات تادلة 24-

عبر المكتب المحلي للحزب الاشتراكي الموحد  فرع بني ملال، عن قلقه وامتعاضه الشديد حيال ترتب عن قرار رئيسة المكتب الجماعي لحماية الصحة وإصرارها على طلب تشريح جثة امرأة طاعنة في السن (90 سنة )، والتي توفت بتاريخ 18 مارس المنصرم.

وأشار الحزب في بيان له، أن السيدة المتوفاة تتوفر على ملف طبي يؤكد خضوعها لمرافقة طبية وملازمتها للفراش منذ حوالي ثلاثة أشهر بسبب العجز عن الحركة لتقدمها في العمر وكونها رقدت بمصحتين خاصتين ببني ملال قبل حوالي شهر ونصف من وفاتها.

وأشار البيان، أن ذلك ترتب عنه ارتباك و تأخر في الدفن، معبرا عن تضامنه مع عائلة الأستاذ عبد الحق غريب ابن السيدة المتوفاة.

واستنكر الحزب مثل “هذه الأفعال والسلوكات المشينة والقرارات الإدارية غير الإنسانية التي تؤرق بال ذوي الأشخاص المتوفين”.

وعبر عن تضامنه المبدئي واللامشروط مع عائلة الفقيدة فيما تعرضت له من مشاكل اجتماعية ونفسية بسبب قرار التشريح والتأخر في الدفن.

واعتبر البيان، أن المساس بكرامة الموتى وراحة المواطنين ذوي الموتى هو مساس بكرامة المجتمع وقيمه الأخلاقية.

واستنكر الحزب، التعامل غير المقبول للطبيبة رئيسة المكتب الجماعي لحماية الصحة ببني ملال مع الأستاذ عبد الحق غريب ابن المتوفاة، داعيا “المسؤولين إلى وضع حد لمثل هذه السلوكات التي تنم عن الشطط في استعمال السلطة وتحيل على زمن كنا نعتقد أنه قد ولى”.

وأكد البيان على تسطير برنامج نضالي مستقبلا في حالة تكرار مثل هذه السلوكات التي لم تعد مقبولة في ظل تطور التكنولوجيا ووسائل الفحص وطرق البحث والتقصي.

 




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...