“مقاومة قبائل آيت عطا وآيت يفلمان للاحتلال الفرنسي 1889-1936م”.. إصدار جديد للباحث محمد كمال

 – ملفات تادلة 24 –

صدر حديثا عن منشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، كتاب جديد للباحث محمد كمال بعنوان “مقاومة قبائل آيت عطا وآيت يفلمان للاحتلال الفرنسي 1889-1936م”.

وذكرت المندوبية في ورقة تقديمية لهذا الكتاب أن هذا العمل يسعى إلى المساهمة في التعريف بالأدوار الطلائعية لقبائل آيت عطا وآيت يفلمان في التصدي للاحتلال الفرنسي، خلال القرن العشرين، وتعميق البحث والتمحيص في الطريقة التي تعاملت بها تلك القبائل مع الغزو الفرنسي.

وتتوزع عناصر هذه الدراسة،حسب المصدر ذاته، إلى ثلاثة أبواب كبرى، حيث خصص الباب الأول منها للحديث عن طوبوغرافية وحدود مجال اتحاديتي القبائل، وظروف ظهورهما على مسرح الأحداث بالمنطقة وعلاقتهما بمحيطهما القبلي والحياة الاقتصادية في فضائهما الجغرافي دون إغفال علاقة المخزن المركزي بكل اتحادية على حدة.

وأفرد الباحث الباب الثاني للأوضاع العامة بالجنوب الشرقي المغربي قبيل وأثناء الاحتلال الفرنسي، ودور المجاهد محمد بن العربي الدرقاوي في تأطير قبائل التخوم الجنوبية الشرقية لمقاومة المد الفرنسي، إلى جانب الغوض في تفاصيل الاستراتيجيات والخطط العسكرية التي مهدت بها فرنسا لعمليات غزو واحات التخوم الجنوبية الشرقية وإخضاع تافيلالت.

أما الباب الثالث من هذه الدراسة، فقد ناقش المراحل الأخيرة لإخضاع الجنوب الشرقي المغربي، وذلك من خلال التطرق لمختلف العمليات العسكرية الفرنسية بالواحات وبالأطلس المركزي، والسفوح الجنوبية الشرقية لجبال صاغرو إبان عمليات معركة بوگافر سنة 1933م، وإخضاع مقاومي آيت مرغاد وآيتحديدو وآيت يحيى بالأطلس الكبير الشرقي في صيف 1933م، ثم مرحلة مقاومة زايد أوحماد، مع ذكر تأثيرات الحرب على مجتمع آيت عطا وآيتيفلمان على المستوى الديموغرافي والتحولات السياسية والاجتماعية التي شهدتها كلتا الاتحاديتين.

وخلص المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير إلى القول إنها بنشرها لهذا الإصدار تؤكد مجددا “عزمها وحرصها على أداء رسالتها الوطنية في خدمة الشأن التاريخي وثقافة الذاكرة الوطنية في صدارة أولويات برامج عملها ومشروعها الوطني التنموي النهضوي”.

و م ع




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...