احتفاء بالثقافة والتراث المغربي في الدوحة

-ملفات تادلة 24-

تنظم مبادرة الأعوام الثقافية بتعاون مع سفارة المملكة المغربية في قطر، يوم الاحد المقبل أمسية للاحتفاء بالثقافة والتراث المغربي، ضمن فعاليات “العام الثقافي: قطر-المغرب 2024” وذلك لاستكشاف مجموعة الحلي والجواهر الأمازيغية في ملكية القصر الملكي، التي تعرض في متحف الفن الإسلامي في الدوحة .

وذكر بلاغ للمنظمين أن الزوار سيخوضون تجربة ثقافية وفنية، من خلال حضور عروض موسيقية والاطلاع على فنون نقش الحناء، ويتعرفون على جماليات مجموعة الحلي الأمازيغية الفريدة.

كما ستشهد الأمسية عرض لوحة زيتية للفنان المغربي عثمان بلقاضي، مستوحاة من خصوصية الحلي الأمازيغية التقليدية.

يشار إلى أن “الأعوام الثقافية قطر المغرب 2024” (السنة الثقافية قطر المغرب 2024) افتتحت مؤخرا بمعرض خاص بمجموعة حلي وجواهر أمازيغية في ملكية القصر الملكي بمتحف الفن الإسلامي للدوحة.

وتتضمن هذه المجموعة 200 قطعة من الجواهر الفضية التابعة للقصر الملكي ذات أهمية وحمولة تاريخية وثقافية، وتمثل مختلف جهات ومجموعات عرقية متنوعة بالمغرب، من جبال الأطلس الشاهقة إلى الأقاليم الصحراوية.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي ينظم فيها هذا المعرض خارج تراب المملكة، لتشكل هذه المجموعة للقصر الملكي النافذة الوحيدة لاكتشاف الثقافة المغربية العريقة.

ويمتد هذا المعرض إلى غاية 20 ماي 2024، وتعرض خلاله مجموعة من الجواهر الفضية للقصر الملكي، التي تشكل جزءا مهما من المعرض الدائم لقصبة الأودية التابع للمتحف الوطني للحلي بالرباط، والمنظم خصيصا لتكريم عدد من الصناع التقليديين والاحتفاء بمهاراتهم وتفننهم في صنع هذه التحف النادرة، وعلى رأسهم النساء اللواتي ناضلن من أجل الحفاظ على هذه الموروثات الإنسانية الرائعة.

ومع




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...