الأجور تُخرج عمال زراعيين للاحتجاج بسوق السبت

-ملفات تادلة 24-

تظاهر، اليوم الأربعاء، العمال الزراعيين بجمعية مربي الماشية لتادلة، أمام مقر دائرة بني موسى الشرقية، احتجاجا على عدم صرف أجورهم طيلة 6 أشهر من طرف مشغليهم، وحرمانهم من التغطية الصحية، وضد ما أسموه محاولات توقيفهم عن العمل.

ورفع المحتجون خلال هذه الوقفة الاحتجاجية، شعارات تطالب باحترام حقوقهم والإسراع في أداء أجورهم، مراعاة لظروفهم الاجتماعية والاقتصادية، وشعارات أخرى مستنكرة لمحاولات الإجهاز على حقوقهم العادلة والمشروعة.

وأكد العمال، الذين كانوا مؤازرين بالفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أنهم يعانون من تأخر صرف أجورهم لمدة طويلة، لا سيما خلال شهر رمضان الذي يتطلب مصاريف إضافية، في الوقت الذي طرقوا فيه كل الأبواب من أجل وضع حد لمعاناتهم دون أن يتلقوا إجابات من طرف المسؤولين محليا وإقليميا.

وطالب العمال المسؤولين بالإقليم، بالتدخل العاجل لحمل مشغليهم على احترام مدونة الشغل والاستجابة لمطالبهم وضمان حقوقهم التي يضمنها الدستور وكافة المواثيق الدولية، ووضع حد للخروقات التي يتعرضون إليها منذ أزيد من 6 أشهر.

وفي تصريح لملفات تادلة 24، قال حنان عبد العزيز أحد العمال المحتجين، إن العديد من العمال الزراعيين قضوا أزيد من 20 سنة ومنهم من قضى حوالي 34 سنة في العمل في الضيعة المشرفة عليها الجمعية، مؤكدا أنهم تفاجأوا مؤخرا بمحاولات توقيفهم عن العمل من طرف مسيري الجمعية.

وتساءل حنان في ذات التصريح، لماذا تم ترك هذه الأراضي بدون زراعة وتم بيع الأبقار التي كانت بالضيعة في الوقت الذي توجد فيه أراضي مزروعة وخضراء بمحاذاة الضيعة؟، مشيرا إلى أن الجمعية كانت تتلقى دعما من الدولة وكانت تحقق أرباحا طيلة السنوات الماضية.

وشدد المتحدث وهو تقني عامل بالجمعية، على ضرورة تمكينهم من حقوقهم كاملة وإرجاع الأمور إلى نصابها وصرف الأجور كاملة واستفادتهم من التغطية الصحية ووضع حد لمعاناتهم، مشيرا إلى أنهم سيناضلون حتى الاستجابة لمطالبهم.

من جانبه استنكر إبراهيم حشان عضو الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت، حرمان العمال من أجورهم لمدة 6 أشهر من طرف مسيري الجمعية، مشيرا إلى أن الحق في الأجر يضمنه الدستور ومدونة الشغل والمواثيق الدولية، وأن هؤلاء العمال يمارسون عملهم بشكل يومي دون أن يتلقوا أجورهم في خرق سافر للقانون.

واعتبر حشان في تصريح للجريدة، أن حرمان العمال من أجورهم خاصة في شهر رمضان الذي يتطلب مصاريف إضافية سلوك غير إنساني، مؤكدا على أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت ستقف إلى جانب العمال الزراعيين في محنتهم حتى نيل حقوقهم.




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...