أضيف في 17 غشت 2013 الساعة 03 : 23


لعنة السماء أم فساد الأرض




نعشق التاريخ لأنه لا يعيد نفسه كما هو شائع، بل لأنه يخبرنا بوقائع الأمم السابقة، بأحوالهم وساستهم، معتقداتهم وثمثلاثهم، فسادهم وظلمهم، جهلهم وعلمهم...
وكلما غصت في القراءة تعجبت من أشياء وحوادث واستغربت من حالات ووقائع، بين مجتمعات بدائية قدست حيوانات معينة واتخذتها طوطما خاصا لتعاليمها الدينية والعقدية والعائلية فاتخذتها نهجا وسلوكا وحياة، ومجتمعات تفننت في دفن موتاها فتارة علقتها على الأشجار لتأكلها الطيور وتتلاعب بها الرياح ويراها أهل العشائر، وتارة يتم دفنها أو حرقها ونثر رمادها أو تحنيطها وتلميعها على أساس أن لها حياة أخرى في الشرق. وكل ما تعيشه هذه المجتمعات كان منطلقه عنصرين رئيسين:
عندما يحل البرق أو الرعد أو العواصف يعرفون أن لعنة السماء قد حلت لتحذرهم، وعندما يتقاتلون ويظلم كبيرهم صغيرهم وغنيهم فقيرهم يعرفون أن ما قاموا به هو فساد في الأرض وليس من السماء، ومن منطلق هذه المجتمعات يمكننا التساؤل اليوم : ما سبب ما يحدث اليوم في مجتمعاتنا العربية؟ أهو لعنة من السماء أم فساد في الأرض؟
منذ ذلك اليوم المشهود في شهر مقدس عند الخالق دمرت العراق وأهديت كرامتها ودمها للعرب في يوم عيدهم الكبير في صورة دمعت لها الأعين على شاشات التلفاز، فبكت التلفاز واختلطت ألوانها لكن لم تبكي الأنفس وهي ترى وجه هذه الصورة يعدم بلا شفقة ولا رحمة وكأن العالم لا يعنيه ذلك ،وكأن العدالة وحقوق المواطن لا يعنيها ذلك، وأعدم صدام وقال قولته: " أنا أعدمتني أمريكا وأنتم ستعدمكم شعوبكم"، وتحققت النبؤة من بعدها في تونس، ليبيا ومصر ولا زالت تنتظر في دول أخرى، وهذه القولة تحتمل معنيين للإعدام:
معني عاشته تونس وليبيا، ومعني لازالت تعيشه اليوم سوريا ومصر الحبيبة التي تبكي عيونها دما عن حالات الاعدام التى تقتل كل يوم أبنائها. لكن الجلاد يدعي إنه ابنك يا " ست الدنيا" فقد قال يوما : " إن العسكر والشعب يد واحدة والعسكر هو الشعب والشعب هو العسكر ، وتقطع يد العسكر قبل أن تمد للشعب ، ولم تمر إلا أيام قليلة وذاق الشعب ألم اليد التي ادعت حمايته وأمنه ، بل إنها تفننت في مد يدها وأرسلت دباباتها المدرعة والمسلحة لتغتال هذا الجسد الرافع لإشارة النضال المستمر أمام الملأ لترديه قتيلا وتحول بلد النيل والفن والعجائب إلى حمام دم لا لون له إلا اللون الأحمر الممزوج بالصراخ والعويل .
كلما فتحت التلفاز قلت في نفسي ، أهي لعنة من السماء؟ وكيف يعقل أن تكون للسماء لعنة؟ فالقدماء ذهب تفكيرهم بعيدا وغاص في وحل الخرافة والأسطورة.
أهي لعنة من الخالق؟ وكيف للخالق أن يعذب خلقه، وفي خضم تفكيري أنتقل مباشرة إلى الاحتمال الثاني، أهو فساد من الأرض؟
فاسكت برهة من الزمن والسكوت علامة الجواب، وأسترسل صامتا :
لقد فسدت الأرض بمن يحكمها أو يريد حكمها، فسدت بجشع السلطة والكراسي وحب التملك وشراء الذمم والعبيد، فصارت الغاية لا تبرر الوسيلة وصار الدم يشبه مياه زمزم التي يتراشقها الأطفال يوم عاشوراء، لكن مياه زمزم ترش لعبا ولهوا وفرحا ، في حين الدماء تسقط عارا وخزيا للخائنين والصامتين كاتبة على ساحات وميادين التحرير ورمسيس والنهضة " إنا لله وإنا إليه راجعون..ولا حول ولا قوة إلا بالله"، صامدة وصامتة مسالمة حتى يشهد التاريخ بأنه لا يعيد نفسه، فالأحداث تتكرر لكن ليس بنفس المنطق ولا الضمير ولا الأخلاق بل بمنطق الجشع والرعب والخوف الذي ينتابك وأنت تشاهد فيلم " البربري" وصراعه مع الملك الذي قتل والده ودمر قبيلته في سبيل ما يبحث عنه من سحر وخرافة للسيطرة على العالم وفي خضم هذا القتال تتساءل من جديد: أهي لعنة السماء أم فساد البشر؟



عزالدين الشدادي - أستاذ -

 

 

* الآراء الواردة في المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها.




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إحتفالا باليوم العالمي لحرية الصحافة جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال تدعو إلى مكتسبات جديدة في حرية ال

لعنة السماء أم فساد الأرض

الجريمة المزدوجة لأنوزلا: يا علي، لماذا أغضبت الإله؟

يوسف فاضل في رسالة نارية لوزير الاتصال: لا أتمنى لك الذل الذي أغرقتنا فيه

حسن الحافة : ذكـــر إذا كــانت الذكـــرى...

تارودانت .. للمومسات رأي

مريم قرابطي تحكي تفاصيل الإعتقال .. سب و قذف وكلام نابي وتهديد و تحرش

’’ماشي غير فاطمة‘‘: راب ريفي لروح فاطمة يعري واقع الصحة بالمغرب

دماء زهرة الأقحوان

هجرة المقاتلين إلى سوريا: رحلات بطعم العلقم وموت جماعي باسم الجهاد

اعتصام وإضراب عن الطعام أمام “المجلس الوطني لحقوق الإنسان”

العدل والإحسان والثورة المصرية الثالثة: قل لي عمن تدافع.. أقول لك من أنت؟

لعنة السماء أم فساد الأرض

الدارجة... بأي معنى؟؟؟

ليلة أخرى تحت المطر لتجار وحرفيي السوق المحروق بتاوريرت

الرباط: الجمعية الوطنية للمعطلين تستعد لتأجيج الشارع ابتداء من الغد

مجلس الأمن يمدد عمل بعثة المينورسو بالصحراء

المقدم عبد الجليل البوعبادي يعتلي منصة التتويج

تفاصيل ترتيب المغرب على مؤشر الدول الجيدة good country

انتحار أخ الشهيدة فدوى العروي التي أضرمت النار في نفسها