أضيف في 08 مارس 2019 الساعة 00 : 14


الكدش: محاكمة عبد الحق حيسان سياسية ومؤشر على عودة المغرب لسنوات الرصاص


- ملفات تادلة 24-

اعتبر المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، محاكمة المستشار عبد الحق حيسان عنوانا بارزا وفاضحا للتضييق الممنهج على حرية الرأي والتعبير والعودة بالمغرب إلى سنوات الجمر والرصاص.

وأضاف المكتب التنفيذي للكدش في بيان له، أن متابعة حيسان هي محاكمة سياسية، نظرا للمواقف الوطنية والقومية التي عبر عنها، وأيضا محاكمة للمواقف وللقرارات النضالية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الرامية لمواجهة الهجوم الشرس وغير المسبوق على المكتسبات الاجتماعية والحقوق والحريات.

وطالب المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في بيانه بوقف هذه المتابعة التي تسيء للبلاد ومؤسساتها على حد تعبيره، منددا بالمتابعات التي تطال كافة المناضلين الكونفدراليين.

وجدد المكتب دعوته لكافة الأجهزة النقابية المحلية والقطاعية إلى المزيد من التعبئة للحضور إلى جلسة 20 مارس بالمحكمة الابتدائية بالرباط.

ويتابع البرلماني بمجلس المستشارين عبد الحق حيسان وأربعة زملاء صحفيين وهم محمد أحداد، من "المساء"، وعبد الحق بلشكر، من "أخبار اليوم"، وعبد الإله سخير، وكوثر زاكي، من موقع "الجريدة 24" بتهمة إفشاء سر عمل لجنة تقصي الحقائق حول الصندوق المغربي للتقاعد التي ترأسها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران في 21 دجنبر 2016.

وكانت النيابة العامة قد طالبت في الجلسة ما قبل الأخيرة، بالحكم على الصحفيين المتابعين في هذا الملف بأربعة سنوات سجنا نافذا، على خلفية الدعوة التي رفعها ضدهم رئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماس، وهي المطالب التي استنكرتها الجمعيات الحقوقية والنقابية والمهنية التي اعتبرت ملتمسات النيابة العامة بمثابة مؤشر على التضييق على حرية الرأي والتعبير.

 

 




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الكدش: محاكمة عبد الحق حيسان سياسية ومؤشر على عودة المغرب لسنوات الرصاص

الكدش: محاكمة عبد الحق حيسان سياسية ومؤشر على عودة المغرب لسنوات الرصاص