أضيف في 09 يناير 2019 الساعة 57 : 12


القصبة الإسماعيلية بتادلة: معلمة تاريخية تندثر وتراث مادي يستنزف


- رضوان المعطاوي-

 تشير العديد من الإشارات التاريخية المتناثرة بين ثنايا المصادر إلى قدم مدينة قصبة تادلة، كما تبرز مختلف الأدوار الطلائعية التي قامت بها المدينة ومنطقة تادلة بشكل عام عبر الزمن مع تعاقب التجارب السياسية للدول التي عرفها المغرب منذ العهد الإدريسي إلى العهد العلوي خاصة خلال فترة السلطان العلوي المولى إسماعيل (1672_1727م)، الذي  أعاد بناء القصبة التي تشتهر بها المدينة وتختزن تاريخها المنسي، وترتبط المكانة التاريخية للمدينة والمنطقة التادلية بخصائص الموقع الجغرافي الذي يتوسط المغرب والذي شكل ممرا تجاريا حيويا يربط بين الشمال والجنوب، كما يربط بين العاصمتين التاريخيتين : فاس ومراكش، وغنى المنطقة بمواردها الاقتصادية المتمثل في السهول الفسيحة الخصبة والشبكة المائية الوفيرة التي جسدها نهر أم الربيع أحد أهم الأنهار المائية المغربية، واشتهار المنطقة تاريخيا بمناعتها وصعوبة ضبطها مع وجود قبائل تنزع نحو الاستقلال كصنهاجة وهسكورة.

تتوفر مدينة قصبة تادلة على عدة مآثر عمرانية تاريخية في مقدمتها القصبة الإسماعيلية المشيدة على الضفة اليمنى لنهر أم الربيع ،الذي يخترق المدينة ويزين حاضرتها، والتي أعاد بناءها السلطان العلوي المولى إسماعيل(1672-1727م) خلال النصف الثاني من القرن 17 م  ضمن استراتيجية عسكرية محكمة، استهدفت تأمين المجال وضبطه في أفق توحيد البلاد تحت راية الدولة العلوية الحديثة الولادة من خلال مراقبة القبائل الجبلية الصنهاجية التي كانت تنزع إلى الاستقلال من جهة، والاستفادة من الخيرات والموارد الطبيعية التي يغتني بها محيط المدينة التادلية من جهة ثانية.

وتتوفر هذه المعلمة التاريخية على عدة مقومات معمارية غنية تحفظ تاريخها وتجسد أدوارها المختلفة التي أنيطت بها كالأبواب والأبراج والقصر السلطاني والمسجدين والمخزن والبستيون...، وقد صنفت القصبة تراثا وطنيا بمقتضى ظهير 28 يناير 1916، وإذا كانت الواجهة الشمالية والشرقية للقصبة الإسماعيلية بالإضافة إلى المسجدين قد حظوا بالترميم سنة 2011 في إطار عملية انتقائية امتازت بالمحدودية بعد عقد اتفاقية شراكة متعددة الأطراف لترحيل وإعادة إيواء قاطني القصبة الإسماعيلية سنة 2005، فإن باقي أجزاء القصبة ومرافقها العمرانية الحيوية الأخرى خاصة القصر السلطاني تنتظر أعمال الترميم والصيانة لإنقاذها من الضياع والاندثار، الذي تتعرض له يوما بعد يوم بفعل عوادي الزمن من جهة وأيادي التخريب من جهة ثانية، لا سيما وأن القصبة غير خاضعة لأي مراقبة وحراسة مما يجعلها مرتعا خصبا للعابثين.

وتجدر الإشارة إلى أن المدينة احتضنت عدة ندوات علمية في موضوع تاريخ وتراث المدينة، كان آخرها ندوة "تادلة ومجالها" في نونبر من السنة الماضية، كانت تختتم دائما ضمن توصياتها بالدعوة إلى الإسراع بترميم وصيانة تراث وتاريخ المدينة من خلال ترميم المآثر التاريخية وفي مقدمتها القصبة الإسماعيلية من أجل تثمين هذا التاريخ والتراث الغني والمتنوع، غير أن هذه الدعوات لازالت تلاقي الإعراض لتظل القصبة مهملة وتاريخها منسيا.

تفقد القصبة كل يوم جزءا منها، ونفقد مع هذه الأجزاء التي تضيع يوما بعد آخر تراثا غنيا وتاريخا كبيرا يعكس ماضي مدينة ومنطقة وأمة، فمتى تعي الجهات الوصية على التراث العمراني وتستشعر مسؤوليتها في تدارك هذا التأخر لحفظ هذا التراث المعماري الأصيل والبديع بالإسراع بترميم وصيانة ما تبقى منه، ليحتفي التادلي بتراثه ويجتهد في تثمينه بما يعود بالنفع على ساكنة المدينة.

 

 

 

 




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بائع وجبات خفيفة بمراكش أمام القضاء لتسببه في تسمم 11 عنصر من الحرس الملكي

من روائع التراث التادلي: دباغة الجلود.

بني ملال: في الذكرى 23 لانتفاضة 14 دجنبر، تحالف اليسار يجمع الديمقراطيين في وقفة احتجاجية

إطلاق سراح المعتقلين بأمشاظ بعد يوم ساخن شهدته المحكمة بتادلة والطريق المؤدية لأمشاظ

بـرلــمان ’’الــفامــــيلة‘‘

ما وراء شلالات أوزود: امكانات واعدة لسياحة جبلية تضامنية متناغمة مع الطبيعة

’’هكذا تكلمت درعة‘‘ مشروع توثيق التراث اللامادي

صرخة مصطفى بوعدود .. واش انا مغربي ؟ عطيوني حقي ولا قتلوني فيديو

المعطلون يعودون للقصبة : اتحاد معطلي تونس ’’يكشر‘‘ عن غضبه

مهدي جمعة يعتدي على معطلي تونس، والاتحاد يرد بالاعتصام

القصبة الإسماعيلية بتادلة: معلمة تاريخية تندثر وتراث مادي يستنزف