أضيف في 08 غشت 2013 الساعة 25 : 03


إصابة أربعة جنود للاحتلال الإسرائيلي في كمين للمقاومة


واصل العدو الإسرائيلي تحيّن الفرص لانتهاك السيادة اللبنانية وتنفيذ أعمال عدائية خلف الحدود، كما حصل بُعيد منتصف ليل أمس الاول، قبل أن يقع انفجاران أدّيا الى إصابة اربعة جنود بجروح وفضح الخرق المعادي.
وأفاد مراسل «السفير» في صور حسين سعد أن جنود الاحتلال الإسرائيلي، تحوّلوا الى فريسة للألغام التي انفجرت بهم في منطقة» اللبونة» جنوب بلدة علما الشعب في القطاع الغربي، بعدما زرعوها قبيل فرارهم من الجنوب في ايار 2000.
وقد اعتاد عناصر الاحتلال على انتهاك السيادة اللبنانية اكثر من مرة عبر اجتياز الشريط الشائك في تلك المنطقة، على مرأى من مراقبي الهدنة، الى ان كشف أمرهم انفجار الالغام، فتراجعوا على الفور الى موقعهم داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، مخلفين وراءهم بقعاً من الدماء، كانت آثارها ما تزال واضحة، صباح أمس، على الطريق الاسفلتية التي سلكوها نحو حرج الصنوبر في المنطقة.
واستدعى الخرق الإسرائيلي الفاضح لقاء طارئاً بين مدير مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد علي شحرور، والقائد العام لقوات «اليونيفيل» الجنرال باولو سييرا الذي توجه عقب الاجتماع الى فلسطين المحتلة لنقل رسالة الاحتجاج التي حمّله إياها الجيش اللبناني.
وفي تفاصيل هذا الخرق، ان دورية راجلة للاحتلال الاسرائيلي، اجتازت بعيد منتصف ليل امس الاول، الشريط الشائك الذي يفصل الحدود اللبنانية الفلسطينية، في منطقة «اللبونة»، وتوغلت حوالي 400 متر داخل الاراضي اللبنانية، متجاوزة احدى الطرق الاسفلتية في المنطقة.
ولدى وصول افراد الدورية الى داخل المنطقة الحرجية، داسوا على الغام ارضية، كانت مزروعة في ممرات للمشاة بين اشجار الصنوبر والسنديان، ما تسبب بانفجار اثنين منها، سمع دويهما في علما الشعب والناقورة. وترافق الانفجاران مع طلقات رشاشة، أطلقها الجنود الاسرائيليون لتغطية انسحابهم.
ومع ساعات الصباح الاولى، تفقد مكان الانفجار فريق من المحققين من مخابرات الجيش و«اليونيفيل»، وعاين الحفر التي أحدثها الانفجاران وآثار الدماء، تمهيداً لرفع تقرير مفصل الى «اليونيفيل»، وذلك في ظل غياب الدوريات الاسرائيلية، عند الشريط الشائك من ناحية الاراضي الفلسطينية.
وأوضحت قيادة الجيش أن دورية إسرائيلية راجلة أقدمت منتصف ليل الثلاثاء ـ الأربعاء على خرق «الخط الأزرق» في منطقة اللبونة الحدودية لمسافة 400 متر داخل الأراضي اللبنانية، «وأثناء تسلل عناصرها حصل انفجار أدّى إلى سقوط عدد من الإصابات في صفوفهم. وعلى الاثر استنفرت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة واتخذت الإجراءات الميدانية المناسبة، فيما تولّت لجنة عسكرية مختصة من الجيش التحقيق في ظروف الحادث ونوع الانفجار، بالتنسيق مع اليونيفيل».
وأعلنت «اليونيفيل» ان الجيش أبلغها صباح أمس ان دورية إسرائيلية تجاوزت ليل أمس الاول «الخط الأزرق» في المحيط العام لمنطقة اللبونة «وأنه حدث انفجار في وقت لاحق في المنطقة تسبب بوقوع إصابات في صفوف بعض جنود الجيش الإسرائيلي».

 

 

أضاف البيان إن «اليونيفيل» فتحت «على الفور تحقيقاً حول ما ذُكر عن انتهاك للقرار 1701، وينصبّ جهدنا على التأكد من وجود أي آثار لانفجار محتمل أو نشاط آخر يمكن تحديده على الأرض، وفي الوقت ذاته، طلبنا من الجيش الإسرائيلي تزويدنا بتفاصيل لأي حادث في المنطقة كما ذُكر، وإذا كان الأمر كذلك، الموقع الدقيق لهذا الحادث».
وكان متحدث باسم الجيش الإسرائيلي قد أشار الى إصابة اربعة جنود خلال الليل أثناء قيامهم «بأنشطة ليلية» على الحدود، فيما اوضح ضابط في «اليونيفيل» لوكالة «فرانس برس» أن القوة الاسرائيلية التي خرقت الحدود كانت مؤلفة من أكثر من عشرة جنود، وان الجيش الاسرائيلي سحب المصابين عبر فجوات في الاسلاك الشائكة على الحدود، مطلقاً قنابل مضيئة في سماء المنطقة. واشارت الاذاعة الاسرائيلية الى ان الجنود الاربعة «ينتمون الى وحدة من وحدات النخبة في الجيش».
وتعليقاً على ما جرى، قال وزير الخارجية عدنان منصور لـ«السفير» ان اختراق جنود العدو الاسرائيلي للأراضي اللبنانية مسافة 400 متر تقريباً يكشف عن نيات عدوانية واضحة، مشيراً إلى ان ما حصل يوحي بأن القوة المعادية كانت بصدد تنفيذ مهمة عدائية في لبنان.

 

وإذ لفت الانتباه الى ان الحادثة وقعت بعد منتصف الليل، قال: لهم وطاويطهم ولنا ألغامنا، وإذا كان بنيامين نتنياهو يعتبر ان جنوده يحمون حدوده فإننا نعرف أيضاً كيف نحمي حدودنا.
وأكد منصور ان لبنان سيرفع شكوى ضد اسرائيل الى مجلس الامن «بعد استكمال كل المعطيات المتصلة بالخرق الذي نعتبره خرقاً فاضحاً للقرار 1701».
أما رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو فقال خلال زيارة قام بها الى النقب: جنودنا يدافعون عنا وعن حدودنا، وهكذا حدث الليلة الماضية (أمس الاول). سنواصل العمل بشكل مسؤول للدفاع عن حدود اسرائيل وضمان حماية دولتنا.

 

عن جريدة السفير - بتصرف -




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- ما ذا بعد

أبوسمرة

العناصر المدربة على اقتناص النخبة الصهيونية من جولاني وغيره هي وحد
ها الساهرة على حماية الوطن والمواطن من اجرام المجرمين وافشال مخططاتهم والى الابد. النصر للمقاومة.

في 08 غشت 2013 الساعة 58 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إصابة أربع نساء بجروح متفاوتة الخطورة في تدخل أمني عنيف في مسيرة سلمية تطالب برحيل رئيس الجماعة بإ ي

في يوم ملتهب، دماء المعطلين تسيل بالريف مجددا

إصابة مسؤول نقابي في تدخل أمني بكلميم

أحداث إكديم إزيك: أحكام تتراوح بين المؤبد و 20 سنة

أطر المحضر تحتج على السياسة التعتيم الممنهج في الإعلام "فيديو"

إصابة 8 أشخاص في إنهيار سقف حمام بطنجة

إصابة أزيد من 20 طالبا بفاس بتسمم غذائي

إعتقال 4 عناصر ينتمون لعصابة تروع المارة بعين أسردون

خنزير بري يصيب مسنا بدوار أيت عيسى بتاونزة إصابة خطيرة

رونالدو : ارتكبنا كارثة أشبه ب"الزلزال" في مباراة غلطة سراي

إصابة أربعة جنود للاحتلال الإسرائيلي في كمين للمقاومة

مقتل جندي سوري في غارات صهيونية تزامنا مع حسم معركة يبرود

نافي بيلاي: ’’إسرائيل‘‘ تتحدى القانون الدولي ولا يمكن السماح بالإفلات من العقاب