أضيف في 01 غشت 2018 الساعة 04 : 13


الشيخ والفقيه بقلم سعيد يقطين


سـعيد يقــطـين

قد تتغير الفضاءات والأمكنة، وقد تتبدل الأوقات والأزمنة. لكن التصورات والعلاقات والذهنيات قد لا تتأثر بذاك التغير، ولا بهذا التبدل. فتستمر الأشياء على ما كانت عليه رغم ما يبدو على السطح من أشكال دالة على التبدل والتغير. وأنا أقف، هذا الصيف، على بعض مهرجاناته ومؤتمراته استيقظت لدي بعض الصور الموغلة في ذاكرة الزمن، لأنها بدت لي، في العمق، ما تزال على ما كانت عليه، رغم انصرام قرن، وقرب نهاية عقدين من قرن جديد.

كانت الاحتفالات في الأعراس الصيفية في البادية يتوزع زمنها بين فضاءين: منفتح ومنغلق. يقع الأول قبيل العصر، ويمتد إلى المغرب حيث تتفرق «الجماعة» التي كانت ملتئمة تحت شجرة الخروب الضخمة. يقرأ الطلبة (الفقهاء) سورا من القرآن الكريم، وبعد الطعام (الكسكس) يفتح باب دعوات الخير، فيتصدق الحضور بما تجود به أيديهم، وأيديهم ممسكة بالنقود بكيفية يجعلها لا تبدو للعيان. وبما أنها صدقة «مستورة» فالفقيه الذي يضمها إلى ما يتجمع لديه دون معرفة مقدارها. ويصاحب كل من أعطى «هدية» (قيمة مالية) سيل من الدعوات. وبعد الانتهاء يتفرق الجمع، ويقوم الفقهاء بإحصاء ما جمعوه، ويقتسمونه بينهم بالتساوي، ويذهب كل إلى غايته، وقد امتلأت البطون بالطعام، والآذان بالدعوات الصالحة.

أما الزمن الثاني فيشرع فيه بعد العشاء، وغالبا ما يكون في إسطبل كبير بعد إعداده للاحتفال. يشترط «الشيخ» (المغني) قبل قدومه الثمن الذي يتم الاتفاق عليه. كما تشترط الشيخات على صاحب العرس الدخان والشراب. وبعد كل وصلة غنائية، وأثناءها تمر الشيخات لجمع النقود من الجميع بدون استثناء. تتوقف أمام كل واحد من الجمهور، وتحرجه أمام الآخرين، ولا يمكنه إلا أن يبرز أنه الجواد الكريم. وفي غمرة الشطح قد يذهب الحال ببعضهم إلى استخراج أوراق نقدية ويبدأ في «تعليقها» على الشيوخ والشيخات، على مرأى من الجميع، فيقع التنافس بين الحضور ليكون الحديث عمن «عّلق» أكثر. ويمتد الحفل إلى الفجر، وقد ثمل الجميع من الطرب والأكل والشرب.

حين أقارن بين الزمنين والفضاءين يبدو الفقيه متصلا اتصالا بالديني القائم على الستر والدعاء الليلي . أما زمن الشيخ فمبني على البوح والانفلات من القيود النهارية. فيبدو الفرق بين «القناعة» لدى الفقيه بما يقدم له، والشيخ الذي» يساوم» على ما ينبغي أن يرضيه وأعضاء فرقته. فما يعنيه وجمهوره هو الدنيوي. كان هذا في الزمان والفضاء التقليديين.

أما مع الحداثة والعصرية، فقد تم الانتقال من ظل الشجرة الوارف إلى القاعة المكيفة، أو إلى المنصة المضاءة والساحة المفتوحة. صار الشيخ هو المثقف الذي يستدعى للمشاركة في ندوة حول موضوع أدبي أو فكري. بينما الشيخ يتحول إلى الفنان. يحضر فضاء المثقف المحاضر جمهور خاص، يلتف حول الطاولة المستطيلة متابعا أحاديث المتدخلين، متتبعا زلاتهم مسجلا إياها كما يتصورها، مستغلا فضاء الجلسة لتمرير خطابه إبان المناقشة. أما جمهور الفنان فمتعدد ومتنوع مالئا الساحة الفسيحة عن آخرها، وكل همه هو المشاركة بترديد ما يقول الفنان، أو الرقص على الإيقاعات المتنوعة والمخصصة لذلك. إنه الفرق بين الفكري والأدبي والفرجوي والغنائي.

كانت ندوات الفكر والأدب في السبعينيات والثمانينيات تثير حضور فئات خاصة ليس لها من مهمة سوى تدوين كل ما يجري بدقة وحرص شديدين لالتقاط الإشارات والإيحاءات المبطنة لتكون التقارير المرفوعة لذوي الاختصاص كافية للإدانة وتكوين الملفات الخاصة بالمحاضرين، وحتى بعض الحاضرين المتدخلين. أما الآن فقد غابت هذه الفئات. إنهم يدركون جيدا أن هذه الندوات صارت ترفع على الحسابات الخاصة والعامة في الوسائط الشعبية الجديدة. وثمة متسع من الوقت للاطلاع والوقوف على ما فيها من لدن المختصين. لكن من يشترك مع تلك الفئات من المختصين في المتابعة والتحري صاروا يملؤون فضاءات المغني الفسيحة ليس لتدوين مضامين الأغاني، ولكن لضبط الأمن وسط تلك الجماهير الحاشدة. إنها دورات الزمن.

إذا كان الفقيه «يقنع» بما يقدم له، ويدعو لأصحاب العرس دعوات الخير، نجد المثقف، في الزمن التقليدي، بعد انتهاء الندوة يذهب إلى حال سبيله، وإذا دعي إلى عشاء كان ذلك دالا على الكرم الحاتمي. كان المثقف يعتبر عمله ومشاركته في نشر الثقافة عملا تطوعيا ونضاليا، ولا يمكن أن يكافأ عليه. أما الآن فصار يأتيه، عند نهاية الندوة، أحد المسؤولين ليقدم ظرفا فيه «برَكة» ما، وهو يعتذر عن غياب الدعم، وقلة الميزانية، مبينا أن هذا مبلغ «رمزي» للتنقل. ويذهب المثقف ناشطا، وفي الوقت نفسه مستنكرا؟ ولا سيما حين يعلم من بعض المصادر أن الفنان الذي يحضر معه المناسبة عينها، يقيم في فندق مختلف، وقدمت له ملايين كثيرة، مقابل ساعة من الغناء، لا يمكن أن يجمع حتى ثلثها هو وكل مثقفي البلد من كل اللقاءات التي شاركوا فيها في كل حياتهم داخل الوطن وخارجه. إنه الفرق بين «المادي» و«الرمزي».

صورة المثقف كامتداد للفقيه رمزية، أما الفنان فقيمته مادية. فما الذي تغير؟ تبدل اللباس ولم يتغير الناس.

 

 




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بيان حقيقة من مدير م/م تارماست

مسيرة احتجاجية لتنسيقية حركة 20 فبراير بزاوية الشيخ

زراعة الكيف تجارة مربحة وجب تقنينها ؟

جماعة ناوور:العثور على 51 قنبلة يدوية قرب منطقة بنشرو

مدينة خنيفرة النسخة الثانية من مهرجانها الوطني الثاني للقصة القصيرة تحت شعار " الميتا قصة في القصة

رسالة مفتوحة للوالي الجديد

CGEM يتحرك

فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة بني ملال

رويشة أو عاصفة الحب في زمن الرصاص

والي جهة تادلة أزيلال يتفقد المركب الرياضي لبني ملال ويلقي كلمة أمام لاعبي الرجاء في حصة تدريبية

الاتحاد الأوروبي يتفقد مصير مساعداته ببني ملال

المعرض الدولي للماشية بجهة تادلا ازيلال من 18 إلى 22 شتنبر

أرباب ومهنيو النقل بجهة تادلة أزيلال هددوا بمسيرة نحو الرباط

القصة الكاملة لفضيحة الدقيق المدعم بإقليم الفقيه بنصالح، حقوقيون يحذرون جهات نافذة من التلاعب

سيارة تابعة لمكتب الفوسفاط تتسبب في مقتل ثلاثة وإصابة آخرين

المتصرفون يكشرون عن غضبهم

المغرب: عواصف رعدية قوية خلال نهاية الأسبوع الجاري

’’مواطنون للبيع‘‘ بين الفقيه بنصالح والرباط (فيديو)

انفجار يخلف ثلاثة قتلى وجريحين بالفقيه بنصالح

الطاكسيات البيضاء تجتاح موقف عمالة الفقيه بنصالح