أضيف في 11 يوليوز 2018 الساعة 25 : 10


العطش يشعل مرة أخرى بلدة تالسينت ويدفع الساكنة للاحتجاج


- محمد لغريب-

خرجت أمس 10 يوليوز الجاري ساكنة بلدة تالسينت شرق المغرب إقليم فكيك في مسيرة حاشدة جابت أهم شوارع البلدة، احتجاجا على الانقطاعات اليومية والمتكررة للماء الصالح للشرب في عز فصل الصيف الذي يشهد ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة.

وردد المحتجون خلال هذه المسيرة التي شاركت فيها النساء بشكل ملحوظ، عدة شعارات من قبيل " اليوم اليوم قبل غدا والما ولا بدا" وغيرها من الشعارات التي تعكس مطالب الساكنة، والتي تهم بالخصوص تحسين الخدمات الاجتماعية بالمنطقة.

وأكدت مصادر من البلدة أن الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب استمرت طيلة الأربعة أشهر الماضية، وتفاقمت أكثر مع بداية شهر يوليوز الجاري، مما عمق معاناة الساكنة في الحصول على مياه كافية لتلبية حاجياتها اليومية من هذه المادة الحيوية.

وأضافت نفس المصادر أن المكتب الوطني الصالح للشرب، ألزم الساكنة بأداء فواتير الاستهلاك رغم عدم توفر المياه الكافية التي أصبحت الأسر في أمس الحاجة إليها، مشيرة إلى وجود فواتير مبالغ فيها.

وطالبت ساكنة بلدة تالسينت بضرورة إيجاد حل عاجل لهذا المشكل، وتزويد الساكنة بالماء الشروب بكميات كافية ووافرة، والتي من شأنها الاستجابة لحاجيات المواطنين خصوصا وأن إقليم فكيك عامة يعد من المناطق التي تتميز بالجفاف والحرارة المفرطة.

وهددت الساكنة بتسعير احتجاجاتها في حالة استمرار الوضع على ما هو عليه والقيام بوقفات احتجاجية  ومسيرات يومية حتى تحقيق مطالبها المتمثلة في توفير مياه كافية لكل الساكنة.  




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



معتقلون على حافة الموت في سجون المغرب، والنشطاء ينادون لإنقاذ حياتهم

أكادير: العطش يهدد ساكنة سفوح الجبال خلال الصيف القادم

قراءة في ’’تغريبة العبدي‘‘ إحدى الروايات الست ضمن قائمة البوكر

عامل أزيلال يرفض استقبال مواطنين قطعوا 56 كلم على الأقدام

للمرة الأولى بعد ثلاث سنوات: وثائقي بالصوت والصورة عن معتصم إيميضر

عين الغازي - بني ملال: السلطات تمتنع عن تنفيذ أحكام قضائية وتضيق على جمعية الماء

حوار مع مدربة السياقة التي ارتبطت صورها بتفجيرات باريس

سيدي الزوين: حقوقيون يعتصمون ضد انقطاعات الماء

أغرب 5 محاولات لاغتيال فيديل كاسترو!

إقليم ازيلال مستنقع الفقر والتهميش .. حراك شعبي يتسع

العطش يشعل مرة أخرى بلدة تالسينت ويدفع الساكنة للاحتجاج