أضيف في 3 يوليوز 2018 الساعة 10:43


#حراك_الريف: الأبلق في المستشفى والمعتقلون مضربون عن الطعام منذ الجمعة



- ملفات تادلة 24 -


أعلن عبد اللطيف الأبلق، أن شقيقه ربيع الأبلق جرى نقله، أمس الإثنين، إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي جراء إضرابه الطويل عن الطعام، الذي بلغ أمس 36 يوما، وامتناعه عن تناول الماء والسكر منذ يوم الجمعة الماضي.

وكتب عبد اللطيف الأبلق على حائطه على الفايسبوك ’’ها قد وقع ما كنا نخشاه... فليتحمل الجميع مسؤوليته‘‘ وأورد خبر نقل شقيقه إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية، موضحا أنه امتنع عن تناول الماء والسكر منذ يوم الجمعة الماضي بعد أن منعته إدارة سجن ’’عكاشة‘‘ من حقه في التواصل هاتفيا مع عائلته.

وحمل عبد اللطيف الأبلق مسؤولية الخطر الذي يتهدد حياة شقيقه للساهرين على تدبير الشأن العام بالدرجة الأولى، وكتب ’’أي شيء يقع لشقيقي ربيع الأبلق يتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولى أولئك الذين أوصلوا الوطن لهذه الحالة، وأقصد هنا الساهرون على تسيير الشأن العام على اختلاف رتبهم‘‘.

’’أما بالدرجة الثانية فالمسؤولية يتحملها مدير سجن عكاشة الذي أرغمه بطريقة غير مباشرة على خوض اضراب عن الماء والسكر وهو المضرب عن الطعام منذ ما يزيد عن الشهر‘‘ حسب نص التدوينة، وأضاف ’’ما كان عليه أن يمنعه من حقه في الاتصال الهاتفي بذويه‘‘ يقصد مدير السجن.

ونقل الأبلق عن شقيقه المعتقل قوله ’’إن كان ذلك قدري فلا باس وأنا لا تهمني العقوبة ولست أخوض هذا الإضراب من أجلي بل من اجل ان تظهر الحقيقة التي يريدون اقبارها كاملة‘‘ ردا على طلب هيئة دفاعه أمس بتعليق الإضراب عن الطعام.

وفي سياق متصل، أعلنت هدى السكاكي، زوجة المعتقل الحبيب الحنودي، أمس الاثنين، أن زوجها ورفاقه دخلوا في إضراب عن الطعام منذ يوم الجمعة الماضي. وأفادت السكاكي على حائطها على الفايسبوك ’’ أنهم دخلوا في اضراب عن الطعام منذ يوم الجمعة الماضي بسبب المضايقات التي تمارس عليهم من طرف ادارة السجن‘‘ دون أن تحدد عدد وأسماء المعتقلين الذين اتخذوا هذا القرار.

وأرجعت السكاكي سبب إضراب المعتقلين عن الطعام إلى مضايقات يتعرض لها المعتقلون، وأوضحت أن ’’التعليمات هذه المرة أقسى من كل المرات، يمنعون من الاتصال بذويهم ومنعت عنهم قناة فرانس 24 بالجناح 4 أما الجناح 6 فقد حرموا من جميع الاذاعات حتى التي تنقل المونديال، تضييقات شتى تمارس عليهم والاهانات على قدم وساق‘‘.

وأصدرت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قبل أسبوع، أحكاما وصفت من قبل هيئات حقوقية بأنها ’’ثقيلة‘‘ و’’جائرة‘‘، بلغت في مجموعها ما يقارب 3 قرون من السجن النافذ، في حق معتقلي حراك الريف، منها 20 سنة سجنا لكل من ناصر الزفزافي، نبيل أحمجيق، وسيم البوستاتي وسمير إغيذ.





هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رويشة أو عاصفة الحب في زمن الرصاص

اللجنة المحلية لأساتذة اللغة العربية والثقافة المغربية بباريس وضواحيها تسطر برنامج نضالي تصعيدي تحت

بني ملال : إسدال الستار على الملتقى العلمي الثالث حول "الهوية بين الخصوصية والعالمية "

بني مــلال فــي مــواجهة التتــار الجـديــد

المعتقل السياسي حليم البقالي يضرب عن الطعام داخل سجنه في الذكرى الثانية لحركة 20 فبراير

بودنيب/الاعتقالات الاخيرة امتحان لبعض البرلمانيين

الشياطين الحمر يقتربون من اللقب بفضل العملاق واين روني

وئام ضحية ذئب بشري تستجدي العلاج + فيديو

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟

نهاية وهم الأسلمة واستمرار دور العسكر

حراك الريف: الاستثناء الاجتماعي؟

#حراك_الريف: الأبلق في المستشفى والمعتقلون مضربون عن الطعام منذ الجمعة