أضيف في 27 ماي 2018 الساعة 56 : 20


المعطي منجب يراسل رئيس الحكومة حول حملات التشهير التي يتعرض لها


- ملفات تادلة 24-

وجه الأستاذ الجامعي والناشط الحقوقي المعطي منجب، رسالة مطولة إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يتمحور موضوعها حول حملات التشهير التي يتعرض لها هو وعائلته من طرف مجموعة من المواقع الإلكترونية مقربة من السلطة، داعيا رئيس الحكومة إلى إعمال المقتضيات القانونية في هذا الباب إنصافا له ولأسرته التي تأثرت بهذه الأخبار الزائفة التي تروجها عدة منابر إعلامية ممولة بالمال العام على حد تعبيره.

ملفات تادلة 24، تعيد نشر رسالة المعطي منجب رئيس جمعية الحرية الآن إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني كما توصل بها، وفي ما يلي نص الرسالة الكاملة:

رسالة من المعطي منجب

إلى

السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة

أكتب لكم بحسرة كبيرة بعد أن أصبحت حياة أسرتي جحيما حقيقيا بسبب هذا السيل الهائل من مقالات تحمل أخبارا زائفة هدفها التشهير بي وبعائلتي. لقد سقطت بعض المنابر المحسوبة على السلطة في جريرة السب والقذف والكذب على الحياة الخاصة والعامة لهذا المواطن الذي يكاتبكم.

مؤسف أن يٌهدر جزء من المال العام الذي تستفيد منه “جرائد” إلكترونية وورقية، في حملات تشهير تضرب عرض الحائط بكل أخلاق المجتمع المغربي وقيمه بل أخلاقيات المواطنة، ضد إنسان ذنبه الوحيد أن له رأي مخالف لرأي السلطة ويعبر عنه بحرية وباعتدال في المنتديات الحقوقية والإعلامية.

سيدي رئيس الحكومة، لقد تمادوا في غيهم وكأن ليس في البلد قانونا يحمي أعراض الناس وحياتهم من الاغتيال الرمزي. لم يتركوا شيئا من الخبائث إلا وكتبوها عني. اتهموني بأمور خطيرة، قالوا إني أتعاطى للمحرمات، واتهموني باختلاس المال العام، وبالشذوذ، والمشاركة في وكر للدعارة، والتعامل مع منظمات صهيونيةـ وبإنكار المحرقة، لا يهمهم التناقض ! كتبوا عني أن الأموال تهطل علي من قطر وأمريكا، وأني أفطر شهر الصيام، وإني أبيع البلاد لجنوب إفريقيا، وأني تلقيت مليارين من الخارج في سنة واحدة. وغير هذا كثير.

سيدي رئيس الحكومة المحترم، كل هذا لا تكتبه مواقع مغمورة لا يقرأها أحد، فالمعلومة الزائفة الأخيرة مثلا، وردت في جريدة “الأخبار”، وبقلم مديرها، وهي الصحيفة التي تصف نفسها بأنها الأكثر مبيعا بالمغرب. الأسابيع الأخيرة فقط نلت من القذف والتشهير ما استطعت عده، حوالي ثلاثين مقالا تشهيريا. هذا السيل المقرف الأخير أثاره مقال موضوعي ومعتدل لي حول بعض الخروقات التي طالت ملف الصحفي توفيق بوعشرين.

هذا الهجوم العنيف ضدي ربما لأن أصحابه أو من يوجهونهم يرون في شخصي المتواضع الهدف الأول لتيار يبدو أنه الأقوى اليوم داخل النظام، ينفذ أجندته باستهداف صاحب كل رأي مستقل، إلا أني لست الوحيد المستهدف الذي يتعرض لمثل هاته الحملات الدنيئة بل هناك مواطنين آخرين، شرفاء وأحرار، من أمثال عبد العزيز النويضي وخديجة رياضي وعلي أنوزلا وناصر الزفزافي…، يتعرضون لما أتعرض له ويعانون من بعض ما أعانيه جراء حملات التشهير الممنهج التي تطالهم فقط بسبب آرائهم واستقلال مواقفهم.

سيدي رئيس الحكومة، تعلمون أن القضاء المغربي لن يذهب بعيدا في متابعة هؤلاء المسيئين في حقي. وحتى عندما طرقت هذا الباب في بلد يحترم استقلال العدالة وقدمت شكاية ضد موقع فرنكفوني مقرب من السلطة لكنه يتوفر على عنوان “أي بي” بفرنسا، وهو ينشر طبعا بهذا البلد نفس الأخبار الزائفة التي يروجها ضدي في المغرب، إلا أن المغرب أجاب على الانتداب القضائي الذي تلقاه من قاضية التحقيق للمحكمة الكبرى بباريس بأنه لا يعرف لا هاته “الصحيفة” ولا هوية أولئك “الصحفيين” رغم أنهم معروفون جدا في المغرب كما تدل على ذلك الأحرف الأولى من أسمائهم (ع.د/ م.ب/م.ش.ع)، إذن ما العمل؟ هل أصبحنا نعيش في بلد السيبة الحقيقية، بلد الإفلات من العقاب؟

سيدي رئيس الحكومة، قد تقولون إن التشهير مرض عصرنا الإعلامي بكل البلدان غير الديمقراطية، أقول لا. فها هو النظام الجزائري جارنا، وهو أكثر سلطوية وعنفا من النظام المغربي، إلا أن إعلام أجهزته –وإن شهر مثلا بالسياسات المغربية- لكنه لا يهين ولا يدوس على كرامة مواطنيه الجزائريين، بما فيهم المعارضين له، بهاته الطرق الدنيئة وذلك ربما لبقايا نخوة وطنية احتفظ بها منذ حرب التحرير.

سيدي رئيس الحكومة المحترم، لقد بادرت في صيف 2016 إلى مراسلة المستشار الملكي السيد فؤاد عالي الهمة حول هذا التشهير الذي انطلق ضدي سنة 2013واشتد بعد انتخابي منسقا لجمعية الحرية-الآن، ذهبت الرسالة ولم تأت بنبأ. وردّ موقع “كواليس” على رسالتي تلك بالسب والتهديد المبطن بالقتل إذا تابعت، كما قال الموقع “تقليل الحيا” على المستشار المحترم !

سيدي رئيس الحكومة، لو أن الأمر يتعلق بشخصي، فما أنا مبال بسمومهم، ولا كنت لأكتب لكم، لأني أعرف أني أدفع ضريبة الحرية و إتاوة عدم اصطفافي خلف صوت السلطة الغالب، لكن هناك من لا ذنب لهم في أن يلحقهم الأذى فقط لأنهم عائلتي. وهم يتأذون كثيرا وأصبحوا يعيشون تحت ضغط نفسي دائم جراء الأكاذيب والسموم المبثوثة في مقالات هذا النوع من ”الصحافة الصفراء” والصحافة والصحفيون منها براء.

سيدي رئيس الحكومة، أتمنى أن تجد رسالتي هاته متسعا من رحاب صدركم، وتحظى ببعض وقتكم للاستماع لصوت مواطن قرر أن يكاتبكم علنا علكم تستطيعون فعل شيء تجاه هذا التشهير الظالم في حقي وفي حق أفراد أسرتي والعديد من المواطنين.

وتقبلوا مني فائق التقدير والاحترام.

تنويه:

سأوجه إلى كتابتكم ملفا من مئات الصفحات يحتوي على جزء من مقالات التشهير ضدي وضد عائلتي. كما سأوجه نفس الملف للأرشيف الوطني بالرباط، وإلى أكبر المكتبات العالمية كمكتبة المتحف البريطانية، حتى يبقى هذا شاهد على تاريخ بلادي، وعلى المستوى الأخلاقي الذي يريد بعض أصحاب السلطة أن يوسموا به واحدة من أنبل المهن في عصرنا وهي الصحافة، وحتى أٌظهر للعالم أسلوب القتل المعنوي الذي يمارسه التيار السلطوي الأقوى الذي يسيطر على النظام حاليا في بلدي مستبيحا حرمات المغاربة الشرفاء وسمعة المغرب ودولته”.

 




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



زراعة الكيف تجارة مربحة وجب تقنينها ؟

بلاغ صحفي بمناسبة اليوم الوطني للمرأة

المغرب فــي مــواجهة التتــار الريعي

بنكيران يرسل لجنة لإعداد تقرير حول استغلال الصفريوي لـ 27 ألف هكتار من الغاسول بمنطقة ميسور

السلطات الجزائرية تعتقل معطلين من بينهم مغاربة بالملتقى الدولي للمعطلين

السلطات الجزائرية تعتقل معطلين من بينهم مغاربة بالملتقى الدولي للمعطلين

شباط ينتفض في وجه بنكيران و يعلن العصيان

ك,د.ش تخلد ذكرى انتفاضة 1981 وتعتبر الوضع أسوأ + صور نادرة

مسلسلات الكوميديا بقنواتنا... رهان خاسر في رمضان !

إصابة أربعة جنود للاحتلال الإسرائيلي في كمين للمقاومة

المعطي منجب شخصية السنة

المعطي منجب يراسل رئيس الحكومة حول حملات التشهير التي يتعرض لها