أضيف في 19 دجنبر 2017 الساعة 47 : 21


من يغذي نعرة العرقية بالمغرب...


يوسف فليفلو

تطلع علينا بين الفينة والأخرى بعض الصفحات المشبوهة في هذا الفضاء الأزرق تحث مسميات مختلفة، تحمل بين ثناياها حقدا وكراهية وسبابا وشتائم بين أبناء الوطن الواحد، ( أنت عروبي خنزير شارب بول البعير... / أنت أمازيغي بربري لم تعرفوا الحضارة إلا بفضل العرب والعروبة والاسلام... أنت، أنت ...)، بل تصل الأمور أحيانا حد التهديد بالقتل. لا أعرف من الجهة التي تقف وراء ذلك وما هي أهدافها الحقيقية ؟ لكن أعلم أن مثل هذه الصفحات لم تكن موجودة إلى وقت قريب وانتشرت فجأة مثل الجراد، وخاصة بعد التطورات المتسارعة التي عرفها حراك الريف سنة 2017.

التعدد العرقي والتنوع الثقافي والديني واختلاف العادات والتقاليد والقيم لم تكن يوما معيقا نحو التقدم والحرية والسلام، ولنا نماذج في دول عديدة عبر العالم وصلت أعلى درجات التقدم والرقي. وبالمقابل نجد أن معظم الجرائم الفظيعة التي ارتكبت في حق الإنسانية عبر التاريخ كانت باسم الدين السامي أو العرق الآري، بل إن مثل هذه الحروب أدخلت الإنسان في عصور دامسة من الظلم والظلمات، ودمرت حضارات عملاقة وضاربة جذورها في التاريخ وجلبت الخراب للعالم والطبيعة والإنسان  (الحروب الصليبية، الغزوات الإسلامية وحروب الردة، النازية، الفاشية ...)

لمدة قرون ونحن نعيش ونتعايش في هذا البلد في سلام، قاومنا الاستعمار مجتمعين تحت لواء انتمائنا لوطن واحد، تقاسمنا الفقر والقهر والجوع، تقاسمنا سجون الاستعمار ومعتقلات النظام معا، تقاسمنا البطالة المعممة والقمع والتهميش والإقصاء والحكرة، ولا فضل في ذلك لعربي على أعجمي... تقاسمنا الخبز والزيت والملابس وحجرات المدارس والمساجد والكنائس والمنازل، والتحفنا مجتمعين بالعراء والتحفت بطوننا معها بالخواء. ولا زلنا إلى اليوم نقاوم مجتمعين ضربات الجلاد، ونحارب فساد النظام واستبداده ونهبه للثروات، ونحلم مجتمعين بوطن حر كريم يتسع لجميع أبنائه...

إن ما يحدد انتمائنا اليوم وغدا، هو موقعنا الطبقي وواقعنا الاجتماعي، وليس الدين أو العرق أو اللغة ... فلسنا أبناء أمراء العار، ولا خريجي مدارس البعثات الفرنسة. وعدونا واضح وفاضح، عدونا هو من اعتقل أبنائنا ظلما وعدوانا وزج بهم في المعتقلات، عدونا هو من نهب ثرواتنا وخيراتنا، عدونا هو من يحكما بقوة الحديد والنار، عدونا هو من يقف عقبة أمام تحررنا وانعتاقنا من الجهل والتخلف والفقر ...

 




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لعنة السماء أم فساد الأرض

الحـــاقــد ,,, الرجــولــة

كتاب الحقيقة الغائبة للدكتور فرج فودة -عبر حلقات- الحلقة التاسعة- إعداد الأستاذ‎ عبد الرحيم قروي

من يغذي نعرة العرقية بالمغرب...

من يغذي نعرة العرقية بالمغرب...