أضيف في 21 نونبر 2017 الساعة 03 : 21


الموت في طابور العيش!


زيان المصطفى

طابور العيش كان يهيئهن للموت، ذاك قدرهن، و حتى لو كنا بلا ذاكرة لنتذكر الشهيدة "مي فاتحة" محسن فكري و عبارة "طحن مو" إلى "طحين" شهيدات القفة بمنطقة سيدي بوعلام ، أرقام و ضحايا في طوابير عيش تتدافع حد الاختناق أو الموت أمام أبواب المحسنين و من يتصدقون بالعيش و من يبيعون العيش و من.. !

 طابور القفف كان يهيئهن للموت، ذلك قدرهن.

 فمن بربنا الأكثر إرهاباً و انفصالا و الأكثر تدميراً غير الفقر !؟ وددت البكاء لمشهد نساء الدقيق فتجف دموعي، أصبح الصمت لغتنا، تخشب الكلام صار بلا روح، من نتهم؟ من ومن نحاسب؟ لمن نفتح تحقيقا؟ تهمة الكلام و الصياح و الاحتجاج واردة و الرعب اليومي أكبر من أن نبحث له عن مبررات.

يا أبا تمام أصبح الرفس و السحق أصدق أنباء من الكرامة في دوسه الحد بين الجد و اللعب، و الافتخار بقمر صناعي كالافتخار بتدشين ماء "روبيني"، هو الفقر والجوع في زمن التناقضات. لا ندري من نرثي، الذي رحلوا أم الأحياء أم القابعين وراء القضبان لأنهم تكلموا و كلنا نتقاسم حبّاً صادقا للوطن.

 فاجعة 15 امرأة 15 عائلة، أيتام و عائلات مكلومة و تبعات لن تندمل. من نتهم من؟ الموت بسبب الجوع من كان سببا في الفقر و من نهب الثروات و الخيرات.. من؟ العنف الاقتصادي أشد أنواع العنف في وقت بدأ فيه الجميع على أهبة الحديث عن مشروع القانون الخاص بحماية النساء من العنف ها نحن أمام الفاجعة. كي لا نتزايد على الفقر و نبرر الموت بالتنظيم و التدافع المتعدد الأشكال و الأمكنة، بعد الزلزال السياسي لابد من زلزال اقتصادي اجتماعي لمحاربة الهشاشة و الإقصاء و البطالة و إذا كان لابد من إحسان فليكن مؤسساتيا بذَل وأد الكرامة و التدافع في طوابير الصدقات والفُتات.




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاكتتاب الأولي لفيسبوك يحدد قيمتها بين 85 و95 مليار دولار

رويشة أو عاصفة الحب في زمن الرصاص

إلى المناضل الانسان محمد بنراضي مـَازِلـْتَ حـَيـٌا

وفاة ساتق سيارة أجرة كبيرة بسبب فيضان مياه قنطرة أيت حلوان بواويزغت

انتحار تلميذة بثانوية “إغرم لعلام” ببني ملال‎

أحداث إكديم إزيك: أحكام تتراوح بين المؤبد و 20 سنة

المعتقل السياسي عزالدين الرويسي يرفض مؤازرة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان له

بنكيران يسبح بإسم الملك ,, ذكر إسم الملك 63 مرة في أقل من 15 دقيقة

مُعتقلو "أطلس أسني" الإسلاميون يهددون بـ"الموت"

مغاربة الفيسبوك يسخرون من زيارة هولاند للدار البيضاء

خيانة الرهبان: شفيق السحيمي والقساوسة ومجمع الكرادلة

من وراء القضبان: صناعة العبودية في سجن آيت ملول (2)

الطاكسيات البيضاء تجتاح موقف عمالة الفقيه بنصالح

يا شعب المغرب ''ما هزّك ريح البارح.. كيف يهزك ريح اليوما؟!'' ... بقلم: رضا كَورا

أرباب وسائقو الشاحنات بسوق السبت يستجيبون لنداء الإضراب الوطني الذي دعت له النقابات المهنية

الموت في طابور العيش!