أضيف في 8 غشت 2017 الساعة 23:04


تقرير لهيومن رايتس ووتش بشأن حميد المهدوي: يحق للصحفي أن ينتقد دون أن يسجن



- بديل -

دخلت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اليوم الثلاثاء 8 غشت الجاري، على خط قضية اعتقال ومحاكمة الزميل الصحفي حميد المهدوي مدير ورئيس تحرير موقع “بديل”، وذلك عبر تقرير مفصل سلطت خلاله الضوء على قضية المهدوي كاشفة عن بعض المعطيات التي خفيت عن الرأي العام.

وأوردت المنظمة في تقرير لها توصل “بديل” بنسخة منه، “أن محكمة مغربية حكمت في 25 يوليو/تموز 2017 على صحفي بارز بالسجن 3 أشهر بتهمة تنتهك حقه في التعبير السلمي، مشيرة إلى “أن المهدوي مسجون في الدار البيضاء وهو قيد التحقيق في تهم أخرى”.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “إن الاختلاف مع سياسة الدولة وتأييد مظاهرة لا ينبغي أن يؤديا بأي شخص إلى السجن. بدلا من حظر المظاهرات وسجن الصحفيين، على المغرب تطبيق دستوره، الذي يضمن حرية التعبير والتجمع”، وأردفت “يحق للصحفي، مثله مثل أي مواطن مغربي، انتقاد حظر المظاهرات دون أن يُسجن بتهمة التحريض”.

وذكرت المنظمة في تقريرها، أن الزميل المهدوي “أضحى معروفا في المغرب عبر العديد من مقاطع الفيديو على وسائل الإعلام الاجتماعي، يقدم فيها تعليقات سياسية واجتماعية ويجري مقابلات مع شخصيات”، مضيفة أنه “سبق أن أُدين بنشر “أخبار زائفة” إثر متابعته قضائيا من طرف وزير العدل آنذاك، ووالي، ومدير الشرطة الوطنية. في القضيتين الأولَيين، حكمت المحكمة على المهدوي بالسجن مع وقف التنفيذ، وما تزال الأحكام قيد الاستئناف. أما القضية الثالثة فقد تمت تسويتها بعد أن أسقط المدعي التهم”.

وقال محامي المهدوي لحبيب حاجي في تصريح لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” إنه “في مساء 19 يوليو/تموز، وبينما كان موكله يسير في إحدى الساحات الرئيسية في الحسيمة، أوقفه معجبون بهدف التقاط صور شخصية معه، وطلبوا تعليقات منه حول الحراك. أحد عناصر الشرطة صور جزءا من خطاب المهدوي على شريط فيديو استُعمل لاحقا كدليل في محاكمة الصحفي. ووفقا لتفريغ نص الفيديو، انتقد المهدوي قرار الحكومة بحظر تظاهرة 20 يوليو/تموز، قائلا: “من حقنا أن نتظاهر بشكل سلمي وحضاري، (…) أنا مقهور ومحتقر، ومن حقي التعبير عن ذلك والتظاهر”.

وقالت “هيومن رايتس ووتش”، “إنها شاهدت الفيديو وقرأت نصه المفرغ ولم تجد شيئا في أي منهما يتضمن تحريضا مباشرا من قبل المهدوي للآخرين على المشاركة في مظاهرة 20 يوليو/تموز المحظورة”، مضيفة نقلا عن حاجي “أن المحكمة لم تقدم أي دليل آخر غير الفيديو ونصه المفرغ”.

وفي 28 يوليوز، يضيف تقرير امنظمة الحقوقية الدولية،” نقلت السلطات المهدوي من سجن الحسيمة إلى سجن عكاشة في الدار البيضاء، بناء على طلب قاضي التحقيق في الدار البيضاء الذي كان يدرس قضية أخرى. وتستند القضية إلى تحقيقات في مظاهرات الحراك قامت بها “الفرقة الوطنية للشرطة القضائية” (الشرطة القضائية)، وفقا لبيان صدر في 28 يوليو/تموز عن النيابة العامة الملحقة بمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء”.

وبحسب المصدر ذاته، “فتستند القضية الثانية إلى معطيات تم جمعها من التنصت على هاتف المهدوي”، مشيرة إلى أنه “في 1 ديسمبر 2016، منح رئيس محكمة الاستئناف بالرباط الشرطة صلاحية التنصت على 30 خطا هاتفيا، منها هاتف المهدوي، كجزء من التحقيق في مظاهرات الحراك”.

وأورد التقرير “ان السلطات قامت بتفريغ نص، يحمل تاريخ 2 يونيو 2017، لمحادثة هاتفية بين المهدوي ورجل أشير إليه باسم “نور الدين”، وهو على ما يبدو ناشط مغربي ضد الملكية يعيش في هولندا”، ووفقا لنص المكالمة، قال نور الدين “إنه وآخرين يعتزمون تهريب الأسلحة إلى المغرب و”شراء الدبابات” لبدء قتال مسلح لدعم الحراك. ويظهر النص أن المهدوي حث نور الدين مرارا على التخلي عن أي فكرة من هذا القبيل، مشددا على أن مظاهرات الحراك سلمية ويجب أن تظل كذلك”، وفقا ما جاء في نص التقرير الحقوقي.

وذكر التقرير ان “الوكيل العام للملك طلب من قاضي التحقيق أن يحقق مع المهدوي وأن يودعه السجن بتهمة “عدم التبليغ عن محاولة للمس بالأمن الداخلي للدولة”، وهي جريمة يمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن 5 سنوات بموجب المادة 209 من قانون العقوبات. وقد استجاب قاضي التحقيق للطلب. وبعد ذلك رفضت المحكمة التماسا للإفراج المؤقت عن المهدوي قدمه الدفاع يوم 2 غشت.




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بنكيران يرسل لجنة لإعداد تقرير حول استغلال الصفريوي لـ 27 ألف هكتار من الغاسول بمنطقة ميسور

عشرات يقاضون "بى بى سى" بسبب فضيحة جنسية لأحد مذيعيها

قرائة في الصحف العالمية اليوم

تقرير المندوبية السامية للتخطيط يشير إلى عدم رضى الأسر المغربية على مستوى المعيشة والصحة والتشغيل

عاجل من مراكش : متابعة المعتقلين في حالة إعتقال رغم أن الخبرة الطبية تؤكد أن حالتهم حرجة

جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان تتهم الحكومة بنشر فيروسات خطيرة داخل السجون

يوم اشعاعي وترفيهي لجمعية ازلافن للتنمية والبيئة والتضامن

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تصدر بلاغا حول مؤتمرها العاشر

المجلس العلمي الأعلى يتمسك بقتل المسلم الذي يغير دينه

3 مليون مغربي يعيشون بأقل من 4 دراهم في اليوم

سابقة لدول الخليج: الكويت تحدد حدا أدنى لأجور عمالة المنازل

تقرير لهيومن رايتس ووتش بشأن حميد المهدوي: يحق للصحفي أن ينتقد دون أن يسجن