أضيف في 16 ماي 2017 الساعة 02 : 12


أمنسيتي تصف المدافعين عن حقوق الإنسان بالشجعان وتدعو الحكومات إلى حمايتهم


-ملفات تادلة 24-

حذرت منظمة العفو الدولية اليوم 16 ماي الجاري في تقريرها، من أن زعماء المجتمعات المحلية والمحامين والصحفيين وغيرهم من المدافعين عن حقوق الإنسان حول العالم يواجهون الاضطهاد والترهيب والعنف بمستويات لم يسبق لها مثيل، وذلك بمناسبة بدئها في شن حملة عالمية جديدة تطالب بإنهاء موجة الاعتداءات على الأفراد "الشجعان" الذين يتصدون للظلم.

وقال سليل شيتي، أمين عام منظمة العفو الدولية: "إن ما نشهده اليوم لهو عدوان سافر من جانب الحكومات والجماعات المسلحة والمؤسسات التجارية وغيرها من أهل السلطة على الحق في الدفاع عن حقوق الإنسان في حد ذاته. وإن المدافعين عن حقوق الإنسان هم من يتحملون وطأة هذه الهجمة العالمية".

واعتبرت المنظمة في تقريرها، أن "القادة في جميع قارات العالم يعمدون بصورة مطردة إلى تفكيك الأسس المطلوبة لإقامة مجتمع الحرية والعدل والمساواة، وعندما تنتزع الحكومات ممن يتصدون للدفاع عن حقوقنا الحق في الاعتراض، وتضعهم تحت طائلة الرقابة، وتستهدفهم هم ومجتمعاتهم المحلية بالمضايقة والتهديد والاعتداءات الشخصية، فكأنما تمنع عنهم الهواء اللازم لحياتهم".

وأشارت المنظمة في تقريرها الجديد تحت عنوان "المدافعون عن حقوق الإنسان تحت وطأة التهديد: انكماش الساحة أمام المجتمع المدني"، الذي ينشر اليوم بالتزامن مع انطلاق الحملة الجديدة، أنها تدق ناقوس الخطر بشأن الأخطار غير المسبوقة التي يواجهها أولئك المدافعون عن حقوق الإنسان.

 وأضافت المنظمة في تقريرها، أن الدفاع عن حقوق الإنسان بات عملا مفضيا إلى الهلاك بصورة مطردة، موضحة أنه في سنة 2016، ارتفع عدد من قتلوا في شتى أنحاء العالم جراء دفاعهم عن حقوق الإنسان إلى 281 شخصاً، مقابل 156 شخصاً عام 2015، وذلك طبقا للأدلة التي جمعتها منظمة "مدافعون على خط المواجهة" غير الحكومية.

وحذر التقرير من أن الجمع بين الرقابة الشاملة والتقنيات الجديدة، وإساءة استغلال القوانين والانقضاض على التظاهرات السلمية، أدى إلى إيجاد مستويات غير مسبوقة من الأخطار التي تهدد نشطاء حقوق الإنسان، مبرزة في هذا الصدد تفشي استخدام التقنيات الجديدة والرقابة التي تستهدف أفراداً بعينهم، بما في ذلك الرقابة الإلكترونية، لتهديد النشطاء وتكميمهم.

وطالب منظمة العفو الدولية الدول بتنفيذ تعهداتها التي قطعتها على نفسها، كالإعلان المتعلق بالمدافعين عن حقوق الإنسان الذي أقرته الأمم المتحدة عام 1998. والذي يدعو الدول إلى الاعتراف بالدور والإسهام الرئيسيين للمدافعين عن حقوق الإنسان، وأيضا إلى وضع تدابير فعالة لحمايتهم. مؤكدة على ضرورة الضغط على صناع  القرار لتعزيز الهياكل القانونية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان.




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البكاء على الميت..

الباعة المتجولون بني ملال

مدينة خنيفرة النسخة الثانية من مهرجانها الوطني الثاني للقصة القصيرة تحت شعار " الميتا قصة في القصة

فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة بني ملال

أزيلال : مرة اخرى أم تضع مولودها بالشارع

فضيحة: حقوقيون يتهمون حامي الدين بالكذب

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر

psy بسي يلغي مشاركته في مهرجان موازين

العدد الجديد من ملفات تادلة في الأكشاك

قدماء أولمبيك خريبكة يستنكرون مآل الفريق

أمنسيتي تصف المدافعين عن حقوق الإنسان بالشجعان وتدعو الحكومات إلى حمايتهم