أضيف في 14 أبريل 2013 الساعة 53 : 13


لحسن حداد: "محمد السادس حث حكومته على مساعدة اسبانيا"


 

ترجمة: المهدي رقيد.

  •  سيد حداد، هل نشهد حقبة جيدة في العلاقات بين المغرب واسبانيا؟  

العلاقات الاقتصادية رائعة، فقد أصبحت اسبانيا الشريك الأول اقتصاديا وتجاريا للمغرب، وخاصة في مجالات الطاقة والصناعة والسياحة، والتي تلعب دورا هاما.  

  • هل يمكن تجاوز الكليشيهات القديمة بيم البلدين الجارين؟  

نعم، أعتقد ذلك ولكن على وسائل الإعلام أن تلعب دورا أكثر أهمية لتفسر للإسبان والمغاربة التغيرات التي حصلت؛ وخاصة للشباب الذين سيصبحون قادة الغد، من أجل أن تفاهم أفضل. يجب علينا تنظيم برامج مشتركة بين هيئات مختلفة للترويج لبعد جديد أساسه المغرب كبلد مستقر واسبانيا بلد ديمقراطي صناعي.

  • سيساعد المغرب اسبانيا في الخروج من الأزمة...

أعطى الملك محمد السادس تعليمات للحكومة للشروع في مساعدة اسبانيا في كل ما يلزم، وقد تجلى هذا الأمر خلال اجتماع رفيع المستوى في أكتوبر الماضي في الرباط. والحالة التي يمكن أن تُثبت كيف يمكن للمغرب وإسبانيا أن يتعايشا معا هي الأزمة. وقد قالها المغرب لإسبانيا: ماذا يمكننا أن نفعل؟ مثل هذه الأمور هي ما ينبغي عمله لمساعدة بعضنا البعض كما حدث في الماضي، كالصيادين الجاليكيين والتسرب النفطي، هذه الأشياء تساعد الشعوب على التفاهم فيما بينهم، لأن هناك أشياء مشتركة أكثر من الصعوبات.

  • هل يساهم الاستقرار السياسي المغربي في النمو الاقتصادي؟

هذا واضح، فالمغرب هو البلد العربي الوحيد الذي نجح من بين البلدان التي عاشت الربيع العربي. بدون عنف وبتوافق من أجل التحولات والتغيرات. أصبح المغرب بلدا ديمقراطيا أكثر فأكثر دون تجربة العنف الذي عاشته بلدان أخرى في المنطقة. المغرب بلد مستقر دائما، والناس فخورين ببلدهم المنفتح، الأكثر انفتاحا في العالم العربي على الإسبان والفرنسيين والأوربيين. إنه ملاذ جيد للاستقرار ويمكن أن يلعب دورا هاما في استقرار الشرق الأوسط وبقية أفريقيا. 

  • كيف يمكن للمغرب أن يساعد رجال الأعمال الاسبان الذين يريدون الاستثمار في بقية أفريقيا؟

المغرب هو بوابة افريقيا والعالم العربي بالنسبة للإسبان، ويمكن أن يكون منصة مثالية لأولئك الذين يرغبون في الاستثمار في أفريقيا، والبحث عن فرص اقتصادية. وأهم نمو اقتصادي عالمي في السنوات المقبلة سيأتي من افريقيا، والمغرب هو البوابة بالنسبة للإسبان الذين يريدون الاستثمار هناك. هناك الكثير من أوجه التشابه بين المغارية والاسبان الذين في مختلف المجالات يشعرون في المغرب وكأنهم في منازلهم. يعملون بشكل جيد، ويتاجرون، ويقومون بأشياء كثيرة، ولكن المهم هو أن بإمكانهم استغلال المغرب من أجل استثماراتهم في بقية إفريقيا.


 

  • هل تشعر الحكومة المغربية بالقلق حيال مخاطر زعزعة الاستقرار الذي يسببها الارهابيون في الساحل؟

الوضع مقلق لأنه يمكن أن يزعزع استقرار موريتانيا والجزائر، ونحن لا نريد أن يقع ذلك، وقد فعل المغرب كل ما بوسعه لمساعدة الفرنسيين وباقي الدول من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة. ولا نعتقد أن الأمر سيؤثر في المغرب، لأن الحدود مع الجزائر مغلقة، ولدينا جدار في الصحراء يحافظ لما على الأمن والاستقرار.

 

  • هل حان الوقت لاتفاق محتمل بين المغرب والجزائر؟

نعم، أعتقد أن ذلك ممكن. يجب على الجزائر أن تفهم أنه دون التعاون مع المغرب لن يكون هناك حلا لمشاكل الصحراء. أقول لأصدقائنا الاسبان أن يضغطوا على الجزائر لضمان قدر أكبر من التعاون ولتفكيك مخيمات تندوف حيث يتركز العديد من الإرهابيين. الآن هناك علاقات بين البوليساريو وتنظيم القاعدة في منطقة الساحل، ينبغي تفكيك هذه المخيمات لأن أولئك الناس بحاجة إلى العودة إلى ديارهم، منْ منَ الصحراء يجب أن يعود إلى الصحراء، ومن من الجزائر إلى الجزائر، ومن من مالي إلى مالي. لا يجب أن يكون هناك مخيمات لأن كل ما تفعله هو جذب الإرهابيين والعنف. نعم يجب أن يكون هناك تعاون بين الجزائر والمغرب لمكافحة الإرهاب في تلك الأماكن. يجب على جيوش المغرب والجزائر العمل معا ومع جيوش الدول الأخرى لتأمين الحدود ومنع وجود الإرهابيين في الصحراء.

  •  ماذا يمكن أن تقوم به إسبانيا في هذه المنطقة؟

يمكن لإسبانيا أن تساعد، ونحن فرحين لأن العديد من وكالات التعاون قد غادرت تندوف. كنا قلقين على سلامة الاسبان هناك، في الصحراء، مهم جدا بالنسبة لإسبانيا والمغرب أن تصبح الصحراء منطقة مستقرة.

  • ماذا تتوقعون من الاستثمارات السياحية الاسبانية؟

هناك مستوى عال من الاستثمارات الإسبانية في المغرب. مجموعات مثل إيبيروستار (Iberostar)، وبارسيلو (Barceló)، وإينبيرابانتي (Inveravanti)، وصول ميليّا (Sol Meliá)؛ كل يوم هناك المزيد من المستثمرين الذين يأتون إلى المغرب. هذه المجموعات لديها خبرة طويلة في تطوير وإدارة الفنادق، ونقل المعرفة والمهارات، ومهم جدا كيف يشكلون شبكاتهم. لديهم فنادق في أماكن مختلفة ويمكنهم الترويج للمغرب بفضل امكانية الاستفادة من شبكتهم الخاصة.

  •  أرتفع عدد السياح الاسبان في المغرب؟

اسبانيا هي ثاني سوق للسياحة بالنسبة للمغرب، كل يوم هناك المزيد من الاسبان يزوروننا بالرغم من الأزمة. تتوطد العلاقة بين البلدين أكثر فأكثر، لأن هناك عرض متنوع لا يتركز فقط في مراكش بل أيضا في فاس وصحراء ورززات وفي السواحل، وهناك آخرون يعجبهم الشمال بأنشطته الريفية حيث يلاحظون التأثير الأندلسي. هناك بدائل وهذا مهم. 

  •  كيف ستُشجع الاسبان لزيارة المغرب؟

أقول للإسبان أنهم إذا أتوا إلى المغرب فسيجدون بلد متنوع بشكل كامل، ثقافة متنوعة،  وشعب كريم جدا، المغاربة يرحبون بالإسبان ليشعروا أنهم في منزلهم، لأن هناك الكثير من الامور التي توحد بينهم، ذكريات كثيرة. وعلاوة على ذلك، يشعر المغاربة بأن الاسبان هم الأكثر قربا لهم مقارنة مع باقي الأوروبيين بفضل الروابط التاريخية والثقافية. هذا يؤثر بشكل كبير بين الشعوب. عندما يأتي الاسبان إلى المغرب، لا ينسون ذلك أبدا، بل على العكس يُثرَون روحيا وفكريا وعاطفيا.

  •  كم عدد السياح المغاربة الذين يزورون اسبانيا؟

كل سنة يزور اسبانيا ما بين 300.000 و 500.000 مغربي، هم عادة من طبقة عليا، وبقدرة شرائية كبرى، يقضون مابين الخمسة عشر يوما والشهر، وينفقون الكثير من المال خلال الرحلة. لا كوستا ديل صول كانت لتتغير كثيرا من دون المغاربة. وكوستا برافا كذلك، العديد من المغاربة يحبون القدوم إلى إسبانيا، يقضون وقت رائع، يحبون التسوق والليل والشواطئ ويستمتعون كثيرا.


  •  تغًير كثيرا الوضع القديم، حيث المغاربيون كانوا يهاجرون على متن القوارب؟

هناك مغاربة يشتغلون في اسبانيا، لكن هناك العديد من المغاربة يذهبون لإسبانيا كسياح، الآن هناك العديد من الاسبان الذين يذهبون إلى المغرب للعمل، وليس لدينا أي اشكال في ذلك، نريد أن نسهل الأمور. هناك من يشتغل في مجال البناء، وفي مجالات متنوعة. يشعرون أنهم في بلدهم، وليس هناك أي تمييز ضد أي منهم.

  • محبي كرة القدم الاسبانية في المغرب كثر جدا. المدريديون والبرشلونيون يشلون حركة العديد من المدن...

نعم، هناك العديد من محبي "الكلاسيكو" بين ريال مدريد وبرشلونة. نحن في العائلة منقسمون، البعض يشجع مدريد والبعض يشجع برشلونة، وهذا يحدث في المغرب كله، يتمتع الكثير بكرة القدم الاسبانية، الرياضة تتخطى الحدود، والمغاربة يجدون أنفسهم في هذه الفرق، وقد كان حدثا مهما عندما لعبت هذه الفرق في المغرب، خاصة بالنسبة للشباب، وساهم ذلك في تفاهم أفضل.

  • هناك ملاعب غولف هائلة؟

لدينا ملاعب كبيرة وهائلة في مراكش والرباط، والتي تشكل جزءا من المجموعة العالمية، من الواضح أنه عندما يتعذر على الناس في أوروبا لعب الغولف بسبب سوء حالة الطقس، فإنه يمكنهم المجيء إلى المغرب واللعب في ظروف استثنائية.  

  • قليلة هي محطات التزلج على الجليد في الأطلس...

لدينا محطتين، إحداهما بالقرب من مراكش والأخرى في إفران. نفكر في تطويرهما لاستغلالٍ أطول للثلوج التي تتساقط في تلك المنطقة.

  • المغرب وجهة سياحية مكتملة...

هل جربت الأكل؟، نعم، يلاحظ ذلك في صحتك الجيدة.


 




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رويشة أو عاصفة الحب في زمن الرصاص

مغاربة الفيسبوك يسخرون من زيارة هولاند للدار البيضاء

لحسن حداد: "محمد السادس حث حكومته على مساعدة اسبانيا"

زوبعـــة الميـــزان فــي الفنجـــان

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟

من روائع التراث التادلي: دباغة الجلود.

مغاربة بلجيكا يحتجون على العفو الملكي، تزامنا مع حفل الولاء+فيديو

نريد وساما

استعدادا لمجلسها الوطني جمعية المعطلين تشعل عددا من المواقع

بعد مخاض طويل: بن كيران يلد حكومة جديدة، مزوار مكان العثماني والقصر يسترجع وزاراته