أضيف في 26 ماي 2014 الساعة 00:35


هيستيريا تعم آسفي بعد أن التهم ’’القرش الأزرق‘‘ أحلام ’’النسر الأخضر‘‘



- روبورطاج من إنجاز: صلاح الدين عابر.


" بـُنبُونيِرْو بُنبُونيرْة ربحنا الرجـا في المسيرة " هـكذا هتفت حناجر الالاف من المسفويين بعد انتهاء المباراة التي جمعت القرش المسفيوي بنظيره الرجاء البيضاوي برسم الجولة الأخيرة من البطولة الوطنية يوم الأحد 25 ماي 2014 و التي انتهت بفوز مستحق لأبناء القرش الذي كشر عن انيابه في ملعب المسيرة و سحق البيضاويين بهدف مقابل صفر، إذ أنه يحرم النسر الأخضر من لقب البطولة و يهديه إلى التطوانين.

احتفالية تطوانية مسفيوية:

زغاريد و أعلام " الشارك " و إشعال الشماريخ و إطلاق المفرقعات إنها هيستريا في شوارع المدينة فور إعلان حكم عن نهاية المباراة، امتلأت ميادين المدينة كما كان متوقع، الكل هُنا في آسفي يهتف بنصر القرش، لعل الاحتفالات هنا تكاد تكون أكثر من تلك التي انطلقت أيضا في تطوان فالتطوانيون يُهللون فرحاً بإسم آسفي، إنه تحالف جمع القرش المسفيوي بالحمامة البيضاء ضد النسر الأخضر.

 

 

حماس يُلهَب القلب:

في الملعب الذي امتلئ عن أخره منذ الساعات الباكرة من صباح الأحد، خيمت الحيرة و الذهول على أنصار القرش و البيضاويين و الكل كان يترقب نتيجة المباراة التي سيُقاتل فيها الفريقان دفاعاً عن ألوانهما، ومع بداية المباراة لم يتردد المسفيويون في الهتاف " لعبوا مزيان كونوا رجالة ولاد آسفي عليكم عوالا – ألي أوسيس جوي جوي "  إنها شعارات صوب لاعبي آسفي من أجل تحفيزهم وضخ الاطمئنان في صدورهم.

البيضاويون الذين تنقلوا أيضاً إلى آسفي بالآلاف من أجل مساندة فريقهم و أضافوا رونق الاحتفالية في ملعب المسيرة بتلك الشعارات المحفزة للنسر الأخضر أيضا، و يقول " سعيد أ " الذي تنقل من الدار البيضاء صوب آسفي، أنهم جاءوا من أجل القتال في أرض المضيف ".

 


وقائع مؤسفة:

بعد انتهاء المباراة، سُجلت للأسف عددًا من حالات أحداث الشغب، ومطاردات بُوليسية للجماهير، إذ حاول بعض المحسوبين على جماهير آسفي مهاجمة الجماهير الرجاوية، و طاردوا مشجعاً نجا بنفسه بعدما هرب مسرعاً صوب دورية للأمن، فور هذا الحدث تدخلت عناصر القوات المساعدة، التي كادت تدهس بسيارتها أعدادا من الجماهير التي هربت متخوفة من المطاردة في وسط المدينة، ولم تسلم بعد المحلات التجارية و الأملاك الخاصة من التخريب و التكسير في مناطق مختلف من أرجاء المدينة.

في المباراة:

وخاض الفريق المسفيوي مبارزة غير التي اعتاد أنصاره أن يُشاهدوه عليها، إذ لعب اللاعبون المسفيويون بقتالية عالية، و سجل الفريق العبدي هدفه الوحيد في الدقيقة 37 من الشوط الأول عن طريق اللاعب رفيق عبد الصمد عبر ضربة رأسية اسكنها في مرمى الحارس العسكري، وبعد هذا الهدف عاد دفاع المسفيويين بكامل تقله إلى الوراء من أجل الحفاظ على النتيجة، وقاتل أمام محاولات النسر البيضاوي الذي ظهر أنه فقد كل الحلول أمام ما قدم الأولمبيك.




هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فتاة مغتصبة تحاول الانتحار داخل المحكمة بسطات

فتاة مغتصبة تحاول الانتحار داخل المحكمة بسطات

عشرة مفاهيم-أعراض لتقويم الشأن اللغوي بالمغرب

دمشق ترفض الاتهامات الموجهة لها باغتيال محمد شطح

حول لغزيوي و ’’عكاشة فاميلي‘‘ : كل يد ملطخة بما تكتب

إيفني: اعتقال شقيقين من الملعب والحقوقيون يعتبرونه انتقاما من عائلة مناضلة

خطير: نادية التي اختطفت من اسبانيا إلى بوليفيا ضحية ’’زواج‘‘ الأطفال

اعتقال أمريكي طالب باللجوء السياسي بالعيون

أفورار: الساكنة تحتج بقوة على فرض الضرائب في غياب البنية التحتية والخدمات

هيستيريا تعم آسفي بعد أن التهم ’’القرش الأزرق‘‘ أحلام ’’النسر الأخضر‘‘

هيستيريا تعم آسفي بعد أن التهم ’’القرش الأزرق‘‘ أحلام ’’النسر الأخضر‘‘